كوارث طبيعية

الإعصار إيرما يشتد إلى الدرجة القصوى ويبدأ باجتياح كوبا

كوبيان يحملان متاعهما في 8 أيلول/سبتمبر تحسبا لوصول الإعصار إيرما إلى الكاريبي
كوبيان يحملان متاعهما في 8 أيلول/سبتمبر تحسبا لوصول الإعصار إيرما إلى الكاريبي أ ف ب

أعلن المركز الأمريكي لمراقبة الأعاصير أن قوة الإعصار إيرما وصلت إلى الدرجة الخامسة القصوى ليل الجمعة. وبدأ الإعصار المدمر باجتياح جزيرة كوبا بعدما خلف خسائر بشرية ومادية جسيمة في العديد من جزر الكاريبي.

إعلان

أعلن المركز الأمريكي لمراقبة الأعاصير أن قوة الإعصار إيرما اشتدت مجددا إلى الدرجة الخامسة القصوى ليل الجمعة مع بدء الإعصار المدمر باجتياح جزيرة كوبا بعدما خلف خسائر بشرية ومادية جسيمة في العديد من جزر الكاريبي.

وقال المركز إنه في تمام الساعة 03,00 ت غ دخل الإعصار الضخم الجزيرة من منطقة كاماغوي أرتسيبيلاغو، ولم تكن عينه تبعد عن العاصمة هافانا سوى 190 كلم وعن مدينة ميامي الأمريكية سوى 480 كلم.

وأضاف أن الإعصار المدمر ترافقه رياح عاتية تصل سرعتها إلى 260/ساعة ويتقدم باتجاه الغرب بسرعة 20 كلم/ساعة، في مسار من شأنه أن يزيد الأخطار المحدقة بسببه بولاية فلوريدا الأمريكية.

مداخلة علي بردى مراسل فرانس 24 من ولاية فلوريدا بشأن إعصار إيرما

وبحسب حصيلة أعدتها وكالة الأنباء الفرنسية استنادا لأرقام الدفاع المدني الكوبي، غادر قرابة مليون شخص منازلهم شمال شرق نوفيتاس، في إقليم كماغوي بوسط كوبا كإجراء وقائي، سواء للإقامة عند أقارب لهم في مناطق آمنة أو في ملاجئ حكومية.

ومن المتوقع أن تتجنب هافانا الأسوأ إذ تعتبر خارج نطاق الخطر بحسب مسار الإعصار الحالي، لكن تم وضعها في نطاق إنذار الإعصار كإجراء وقائي.

أضرار محدودة في الباهاماس

هذا وقد أعلنت السلطات في جزر الباهاماس أن الإعصار إيرما الذي اجتاح جنوب شرق الأرخبيل لم يتسبب بخسائر بشرية ولا بأضرار مادية كبيرة بل خلف أضرارا محدودة بحسب تقييم أولي.

وقال الخبير المحلي في الأرصاد الجوية جيفري غرين إن الإعصار أدى إلى سقوط أشجار وانقطاع أسلاك كهربائية واقتلاع أسطح، كما تسبب بفيضانات في جزيرة أكلينز التي كانت الأكثر عرضة له.

وأضاف أن غالبية جزر الباهاماس تجنبت الأسوأ، "ولكننا لم ننته بالكامل من المسألة"، مشيرا إلى أن الرياح والأمطار ستستمر في قسم من الأرخبيل.

ومع أنه لم يتسبب بخسائر كبيرة إلا أن إيرما يبقى أحد أقوى الأعاصير في تاريخ البهاماس.

وقال تيريل ميجور البالغ 22 عاما والذي يقطن في جزيرة إيناغوا ورفض الالتزام بأمر إخلاء الجزيرة الذي أصدرته السلطات كإجراء وقائي "لقد مت من الخوف".

وأضاف في تصريح لوكالة الأنباء الفرنسية "لم يكن بوسعي أن أرى شيئا لأن الوقت كان ليلا. سمعت الرياح تعصف بالمنزل بكل قوة (...) ظننت أن السطح سيطير"، مؤكدا أن سرعة الرياح المصاحبة للإعصار ناهزت 250 كلم/ساعة.

فرانس 24 / أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم