مستشار ميركل يعتبر تحذيرات تركيا إلى رعاياها في ألمانيا "نكتة سيئة"

3 دقائق
إعلان

فرانكفورت (أ ف ب) - اعتبر بيتر التماير كبير مستشاري المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل ان الدعوات التي وجهتها الحكومة التركية الى رعاياها في ألمانيا لتوخي "الحذر" وتجنّب التجمعات السياسية خلال الحملات الانتخابية هي "نكتة سيئة".

وكتب مدير مكتب المستشارية في تغريدة على "تويتر" ردّا على نصائح أنقرة الى رعاياها في ألمانيا السبت "انذار تركيا لرعاياها هو نكتة سيئة".

وحضت تركيا السبت رعاياها القاطنين في ألمانيا أو المسافرين إليها على توخي "الحذر والأخذ بعين الاعتبار الوضع في ألمانيا حيث يمكن مواجهة تصرفات او اعتداءات عنصرية او معادية للاجانب".

وتأتي خطوة أنقرة بعد زيادة تحذيرات وزارة الخارجية الالمانية للمسافرين الى تركيا، الأمر الذي أثار غضب أنقرة.

وتشهد العلاقات بين البلدين توترا منذ محاولة الانقلاب في 15 تموز/يوليو 2016 التي نسبت الى الداعية فتح الله غولن المقيم في الولايات المتحدة وهو ما ينفيه.

وتندد المانيا من جهتها بشدة بعمليات التطهير التي نفذتها السلطات التركية بعد محاولة الانقلاب واعتقال اكثر من 50 الف شخص بينهم ألمان "لأسباب سياسية"، احدهم مراسل صحيفة "دي فيلت" في تركيا دينيز يوجيل الذي يحمل الجنسيتين الألمانية والتركية.

ووصف الرئيس التركي رجب طيب اردوغان الاربعاء بالاسلوب "النازي"، تصريحات ميركل ومنافسها مارتن شولتز حول تركيا خلال مناظرة تلفزيونية الاحد الماضي تمهيدا للانتخابات التشريعية المرتقبة في 24 ايلول/سبتمبر.

وخلال المناظرة، أكدت ميركل أنها تؤيد وقف مفاوضات الانضمام الى الاتحاد الاوروبي مع انقرة، على خلفية تزايد الانتقادات الحادة بين البلدين الأساسيين في الحلف الاطلسي.

وكتب ألتماير على "تويتر" الأحد "اعتقال العديد من الألمان من دون توجيه أي تهمة لهم هو أمر غير عادل. تشبيهنا بالنازيين يدنس شرفنا".

واعتبر شولتز في تصريحات نشرت على موقع "شبيغل" الألماني أن "حكومة أنقرة تفقد توازنها" مضيفا أن "ألمانيا ليست دولة تتقبل الإهانات التي توجهها تركيا إليها".