تخطي إلى المحتوى الرئيسي

تنسيق أردني روسي مع واشنطن لإقامة منطقة "عدم تصعيد" في جنوب سوريا

عناصر من الجيش الأردني
عناصر من الجيش الأردني أ ف ب / أرشيف

تسعى الأردن وروسيا لإحراز تقدم في خطة إنهاء القتال بجنوب غرب سوريا وإقامة منطقة "عدم تصعيد" في المنطقة الحدودية تشمل أراضي سوريا المتاخمة لإسرائيل. ويأتي هذا الاتفاق في إطار اتفاق سلام توصلت إليه عمان وموسكو وواشنطن في يونيو/حزيران الماضي.

إعلان

أفادت السلطات الأردنية الاثنين أنها تعمل مع روسيا لوضع خطة من أجل إنهاء القتال في جنوب غرب سوريا
"بأسرع وقت ممكن" في إطار اتفاق سلام للمنطقة الحدودية توسطت فيه عمان وموسكو وواشنطن.

واجتمع وزيرا خارجية الأردن وروسيا في عمان لمناقشة التقدم في عملية إقامة منطقة "عدم تصعيد" في تلك المنطقة شديدة الحساسية التي تشمل أراضي سوريا المتاخمة لإسرائيل، فيما لم يذكر الجانبان تفاصيل بشأن نقاط الخلاف لكن دبلوماسيين قالوا إن الخلافات تتضمن المواقع النهائية للقوات المقاتلة وقلق الولايات المتحدة من مشاركة روسيا في مراقبة الاتفاق وموعد إعادة فتح معبر حدودي مهم.

واجتمعت روسيا، التي تدعم الحكومة السورية في الحرب الأهلية، والولايات المتحدة، وتدعم قوات المعارضة التي تسعى للإطاحة بالرئيس السوري بشار الأسد، سرا في الأردن خلال يونيو/حزيران وأعلنا وقفا لإطلاق النار في جنوب غرب سوريا بعدها بشهر.

وخفضت الهدنة، وهي أول مسعى لإحلال السلام في الحرب من حكومة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، من القتال هناك وتهدف إلى عدم التصعيد لفترة طويلة في خطوة نحو تسوية شاملة للحرب المستمرة منذ ست سنوات.

وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف للصحافيين "عبرنا عن دعمنا لحل كل القضايا المرتبطة بأداء مناطق عدم التصعيد". وقال نظيره الأردني أيمن الصفدي "نحن مستمرون في التواصل وفي الحديث بهدف التوصل إلى إنشاء منطقة خفض التصعيد بأسرع وقت ممكن".

وتابع "المصلحة الوطنية الأردنية تقتضي مجموعة أمور أولها أن تكون حدودنا آمنة. وهذا يعني أن لا يكون هناك وجود لداعش والنصرة أو أي ميليشيات أخرى أو طائفية على هذه الحدود".

وأبلغ مسؤول ودبلوماسيان كبيران أن القوى حققت تقدما في رسم خريطة لمنطقة عدم التصعيد وتشمل محافظة القنيطرة المجاورة لإسرائيل ومحافظة درعا الجنوبية المتاخمة للأردن.

وقال المسؤول والدبلوماسيان إن واشنطن توصلت أيضا لتفاهم مع موسكو بأن على الفصائل التي تدعمها إيران حليفة الحكومة السورية أن تتراجع لمسافة 40 كيلومترا من الحدود.

ويقول مقاتلون من المعارضة إن اتفاق وقف إطلاق النار لا يزال هشا ويخشون من أن الجيش السوري سيعود لمهاجمتهم بمجرد أن يعزز مكاسبه في الشمال ومناطق أخرى. ويقولون إن مناطق عدم التصعيد تتيح للجيش السوري مجالا لتحقيق مكاسب على الأرض في مناطق أخرى.

وسيطر الجيش السوري بدعم من القوات الجوية الروسية وفصائل تدعمها إيران على سلسلة من المواقع على طول الحدود مع الأردن في جنوب شرق سوريا خلال الأسابيع الأخيرة. وهذه المنطقة خارج المساحة التي يسري فيها وقف إطلاق النار.
 

فرانس 24/ رويترز

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن