تخطي إلى المحتوى الرئيسي

بريطانيا تستضيف اجتماعا وزاريا حول ليبيا بمشاركة مصرية إماراتية

أ ف ب / أرشيف

تستضيف العاصمة البريطانية لندن الخميس، اجتماعا وزاريا حول الوضع في ليبيا، يشارك فيه وزيري الخارجية البريطاني بوريس جونسون والأمريكي ريكس تيلرسون، بالإضافة إلى ممثلين عن فرنسا وإيطاليا ومصر والإمارات. وكان تيلرسون قد ألتقى في وقت سابق الخميس في لندن رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، حيث تباحثا حول ملف كوريا الشمالية.

إعلان

أجرى وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون صباح الخميس، محادثات في لندن مع رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي هي الأولى في سلسلة لقاءات حول ليبيا وكوريا الشمالية.

وسيلتقي تيلرسون قبيل ظهر الخميس نظيره البريطاني بوريس جونسون ومسؤولا فرنسيا للبحث في تنسيق المساعدة بعد مرور الإعصار إيرما في الكاريبي، وكذلك الأزمة الكورية الشمالية.

وأوضح مسؤول كبير في وزارة الخارجية الأمريكية براين هوك لصحافيين أن تيلرسون "لا يفوت أي فرصة (...) لتأكيد ضرورة زيادة الضغط على كوريا الشمالية من أجل جمع كل الأدوات الدبلوماسية والعسكرية والاقتصادية للتوصل إلى إخلاء شبه الجزيرة الكورية من الأسلحة النووية".

من جهتها، أكدت الخارجية البريطانية في بيان أن المملكة المتحدة تريد أن تكون "في قلب تعبئة الرأي العالمي من أجل التوصل إلى حل دبلوماسي".

اجتماع حول ليبيا بمشاركة مصرية وإماراتية

من جهة أخرى، يفترض أن يعرض المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى ليبيا غسان سلامة بعد ظهر الخميس الوضع في ليبيا في اجتماع وزاري ينظمه بوريس جونسون ويشارك فيه تيلرسون وممثلون عن فرنسا وإيطاليا ومصر والإمارات.

وقال بيان وزارة الخارجية البريطانية إن هذه الدول ستحاول "تجاوز المأزق السياسي" في ليبيا.

وتشهد ليبيا نزاعات بين مجموعات مسلحة وسلطتان تتنازعان السلطة، حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا والمستقرة في طرابلس من جهة، ومن جهة أخرى سلطة تبسط نفوذها في شرق ليبيا بدعم من المشير خليفة حفتر.

وفي اجتماع بادرت إليه فرنسا بالمنطقة الباريسية نهاية تموز/يوليو الماضي، قبل رئيس حكومة الوفاق الوطني فائز السراج وحفتر بخارطة طريق نصت على وقف إطلاق نار وإجراء انتخابات في 2018، لكنها لم يوقعا أي وثيقة في هذا الشأن.

فرانس 24/ أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن