تخطي إلى المحتوى الرئيسي

ترامب يهدد كوريا الشمالية بـ"تدميرها بالكامل" إذا اضطرت الولايات المتحدة للدفاع عن نفسها

أ ف ب

في أول خطاب له أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة الثلاثاء، هاجم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب كوريا الشمالية مهددا "بتدميرها بالكامل... إذا اضطرت الولايات المتحدة للدفاع عن نفسها أو عن حلفائها".

إعلان

توعد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الثلاثاء كوريا الشمالية "بتدميرها بالكامل" إذا تعرضت الولايات المتحدة أو حلفاؤها لهجوم من بيونغ يانغ، في أول خطاب له أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وقال ترامب من على منبر الأمم المتحدة التي بدأت اجتماعاتها الثلاثاء أن "الدول المارقة" تشكل تهديدا "لباقي الأمم ولشعوبها نفسها ولديها أكثر الأسلحة قدرة على التدمير" في العالم.

وأضاف الرئيس الأمريكي أمام نحو 130 رئيس دولة وحكومة يشاركون في الجمعية العامة التي يخيم عليها هذا العام التهديد النووي لكوريا الشمالية ومصير الاتفاق النووي مع إيران أن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون "انطلق في "مهمة انتحارية له ولنظامه".

خطاب ترامب الأول أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة

وتابع "الولايات المتحدة لديها قوة كبرى وتتحلى بالصبر لكن إذا اضطرت للدفاع عن نفسها أو عن حلفائها، فلن يكون أمامنا من خيار سوى تدمير كوريا الشمالية بالكامل".

ومضى يقول أن "الولايات المتحدة مستعدة وجاهزة وقادرة" على الرد عسكريا على كوريا الشمالية "ولكن نأمل أن لا نضطر لذلك".

خطاب ترامب الأول أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة

كما حذر ترامب الدول التي "لا تقوم بمبادلات تجارية مع مثل هكذا نظام فحسب ولكن تمد أيضا بالسلاح وتوفر دعما ماليا لدولة تهدد بإغراق العالم في نزاع نووي".

وتابع "طالما أنا في هذا المنصب فسأدافع عن مصالح أمريكا وأضعها قبل أي مصلحة أخرى، ولكن مع وفائنا بالتزاماتنا إزاء دول أخرى ندرك أنه من مصلحة الجميع السعي إلى مستقبل تكون فيه كل الدول ذات سيادة ومزدهرة وآمنة".

وقال أيضا "أمريكا تقوم بأكثر من مجرد الكلام عن القيم المنصوص عليها في ميثاق الأمم المتحدة (...) لقد دفع مواطنونا الثمن الأغلى للدفاع عن حريتنا وحرية دول كثيرة ممثلة في هذه القاعة العظيمة".

وفي أول خطاب أمام المنظمة الدولية حذر ترامب أعداء الولايات المتحدة من أن الجيش الأمريكي "سيصبح قريبا أقوى من أي وقت مضى".

وتشكل كل من كوريا الشمالية وإيران "الخصمين اللدودين" لواشنطن منذ تولي ترامب الرئاسة في كانون الثاني/يناير 2017.

 

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.