لافروف يحذر واشنطن من ان إعادة التفاوض على الاتفاق النووي تعني عدم احترامه

2 دقائق
إعلان

الامم المتحدة (الولايات المتحدة) (أ ف ب) - حذر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الجمعة واشنطن من محاولة إعادة التفاوض على الاتفاق النووي الايراني معتبرا ان ذلك "سيعني عدم احترامه".

وقال في مؤتمر صحافي في الامم المتحدة في نيويورك ان "اعادة فتح الاتفاق للتفاوض بشأنه مجددا سيعني عدم احترامه" وذلك في الوقت الذي تطلب فيه واشنطن ان تأخذ في الاعتبار "تهديدات" إيرانية أخرى، مثل برنامج الصواريخ البالستية وتدخل إيران في سوريا وهجمات الكترونية.

وأضاف "من الخطأ خلط الحابل بالنابل خصوصا عندما يتعلق الامر بموضوع بمستوى تعقيد الاتفاق النووي الايراني".

وسيكون على الرئيس الاميركي دونالد ترامب الذي هدد اثناء حملته الانتخابية ب "تمزيق" الاتفاق، ان يشهد في منتصف تشرين الاول/اكتوبر امام الكنغرس بان ايران تحترم تعهداتها الضامنة للطابع السلمي المحض لبرنامجها النووي. واذا لم يفعل فان ذلك سيفتح الباب امام اعادة فرض العقوبات الاميركية التي رفعت عن ايران في اطار هذا الاتفاق ومن شأن ذلك ان يقوضه.

واضاف لافروف على هامش اجتماعات الجمعية العامة للامم المتحدة هذا الاسبوع "ان روسيا ليست الجهة الوحيدة التي تقول بضرورة انقاذ" هذا الاتفاق المبرم بين طهران والقوى الكبرى. وتابع "هذا ما قالته الدول الاوروبية (الموقعة) جميعها (...) وأغلبية الدول الاعضاء في مجلس الامن".

وأقر لافروف ان العديد من الدول "لديها قلق متنوع الطابع" بشأن دور إيران في المنطقة لكن "هذا القلق يجب ان يعالج في الاطر المقررة لهذا الغرض".