بطل الماراتون السابق تيرغات رئيسا للجنة الاولمبية الكينية

3 دقائق
إعلان

نيروبي (أ ف ب) - تبوأ بول تيرغات، حامل الرقم القياسي العالمي السابق في الماراتون، الجمعة منصب رئيس اللجنة الاولمبية الكينية آملا في وضع حد للفساد الداخلي في اللجنة.

وقال أومويري انغيما، الحكم المستقل المعين للاشراف على الانتخابات من قبل اللجنة الاولمبية الدولية "نظرا لعدم ترشح احد ضد بول تيرغات، اصبح الآن الرئيس الجديد للجنة الأولمبية الكينية".

وكان تيرغات، حامل فضيتين اولمبيتين في سباق 10 آلاف متر والرقم القياسي العالمي سابقا في الماراتون وبطل العالم 5 مرات في اختراق الضاحية، أعلن ترشحه في آذار/مارس الماضي.

وحطم تيرغات في 2003 الرقم القياسي لسباق الماراثون (2,04,55 ساعتان)، قبل ان يتخطاه الاثيوبي هايلي جبريسيلاسي في 2007.

ويأمل تيرغات (48 عاما) في احياء وتجديد اللجنة الاولمبية التي عصفت بها قضايا فساد وسوء تنظيم اداري خلال العاب ريو الاولمبية الصيف الماضي، والتي جمدت الاولمبية الدولية مساعداتها المالية لها بغية اطلاق مجموعة من الاصلاحات في البلاد.

كما تلطخت سمعة البلد الافريقي في تكوين ابطال المسافات الطويلة بسبب قضايا منشطات.

ووضعت كينيا على قائمة مراقبة المنشطات من قبل الاتحاد الدولي لالعاب القوى في 2016، وتفادت في اللحظة الاخيرة اقصاءها من العاب ريو، بعد اقرار قانون جديد يلبي معايير الوكالة الدولية لمكافحة المنشطات.

وانشأت كينيا وكالة لمكافحة المنشطات مطلع هذه السنة. وعلى رغم ذلك، اوقفت حاملة ذهبية ماراتون ريو 2016 جميمة سومغونغ بعد ثبوت تعاطيها مادي "ايبو" المحظورة في اختبار خارج المنافسة.

واتهم رئيس بعثة كينيا الى الاولمبياد ستيفن اراب سوي في ايلول/سبتمبر 2016 بسرقة 250 ألف دولار اميركي. واتهم القضاء الرجل الثاني في اللجنة الاولمبية المحلية في تشرين الثاني/نوفمبر بسرقة أموال وملابس رياضية رسمية كانت مخصصة للعدائين.

واثيرت في العاب ريو أيضا أخطاء ادارية على غرار نسيان حجز تذاكر سفر لعدد من الرياضيين.

ولم يترشح كيبشوغي كينو، البطل الأولمبي المزدوج في 1968 و1972، الذي رئس اللجنة قرابة 20 عاما لمواجهة تيرغات، وذلك بعد الانتقادات اللاذعة التي تعرض لها بعد ريو.

وكانت انتخابات الجمعة تأجلت من ايار/مايو الماضي، وهي الأولى لا يقوم المكتب التنفيذي للجنة بالاشراف عليها.