تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحافة العالمية

استفتاء كردستان العراق...والتحالف بين إيران وتركيا والعراق؟

فرانس24

سلطت الصحف العالمية اليوم الضوء على التوتر بين بغداد وأربيل بسبب الاستفتاء على استقلال إقليم كردستان العراق. كما اهتمت بما يجري في اليمن، وتابعت تطورات أزمة الروهينغا الأقلية المسلمة في بورما. وتطرقت من جهة أخرى إلى عدم التوصل إلى حل للأزمة الليبية حتى الآن رغم الحوارات المتكررة.

إعلان

صحيفة "لوفيغارو" الفرنسية أوردت أنه رغم الانتصار الكبير للتصويت بـ"نعم" على استقلال إقليم كردستان فإن الإقليم يعيش عزلة يوما بعد يوما مع جيرانه. حلم استقلال الأكراد لم ينضج بعد وقد يموت، وهو في المهد في ظل عدم اعتراف بغداد به ورفض إيران وتركيا له، تضيف الصحيفة وتتساءل عن تداعيات كل ذلك على الأكراد بشكل خاص والمنطقة بشكل عام.

من جانبها صحيفة "دايلي ميل" البريطانية كتبت عن تضييق الخناق الذي تمارسه بغداد على إقليم كردستان، خاصة بإعلانها تعليق جميع الرحلات الدولية اعتبارا من اليوم. وتقول الصحيفة إن الخلاف بين الجانبين جعل الأنظار تتجه إلى استفتاء استقلال كردستان العراق وتتجاهل الحرب ضد تنظيم الدولة الاسلامية.

وتحدثت الصحيفة في هذا السياق، نقلا عن قادة عسكريين، عن التخوف من الانعكاسات السلبية للخلاف بين بغداد وأربيل على سير المعارك ضد التنظيم في العراق رغم أن العمليات العسكرية لم تتأثر حاليا بهذا الخلاف.

أما صحيفة "الشرق الأوسط"، وفي حديثها عن الخلاف بين بغداد وأربيل، قالت إنها علمت أن رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني أبلغ نائب الرئيس العراقي إياد علاوي، أمس، باستعداده للتجاوب مع المبادرة التي طرحها علاوي لاحتواء الأزمة المتصاعدة بين الطرفين.

وبحسب الصحيفة، فإن مصادر عراقية مطلعة على تفاصيل المبادرة، قالت إن بارزاني أرسل ردا مكتوبا على المبادرة، أبدى فيه استعداده "للتريث لمدة عامين، للتواصلِ فيهما عبر حوار بناء لمناقشة كل الملفات والقضايا التي تجعل من بغداد وأربيل معا شريكين في بناء المستقبل لشعبيهما، من دون فرض سياسة الأمر الواقع على أي منطقة"، في إشارة إلى المناطق المتنازع عليها، وضمنها كركوك، التي عرضت مبادرة علاوي الاحتكام إلى الدستور بشأنها.

وحول استفتاء كردستان، المثير للجدل، أوردت صحيفة "القدس العربي" مقالا للكاتب عماد شقور، يقول فيه إنه لا سابق في التاريخ الحديث لمثل التحالف الذي نشأ في الأسابيع القليلة الماضية بين إيران وتركيا والعراق. أساس هذا التحالف هو العداء لفكرة إقامة دولة كردية هي الأولى من نوعها في المنطقة، وخشية تركيا وإيران أن يشكل الاستفتاء على استقلال كردستان العراق شرارة تشعل نيران رغبة الإقليات الكردية الكبيرة في كلا البلدين، وفي سوريا أيضا، في الاستقلال.

هذا التحالف لا يستند إلى قناعة أصحابه بأنه تحالف «من أجل» مصلحة شعوبهم، وإنما هو تحالف «ضد» تطلعاتِ شعب آخر، هو الشعب الكردي... يقول الكاتب.

هذا وجسدت "القدس العربي" في هذا الموضوع رسما كاريكاتوريا يرمز إلى تضييق الخناق على إقليم كردستان العراق من كل الجوانب بسبب إجراء الاستفتاء.

والآن ننتقل إلى اليمن الذي ما تزال الحرب دائرة فيه.

مجلة "ماري كلير" الفرنسية اهتمت بما يجري في هذا البلد، ونشرت تحقيقا أجراه مُراسلوها هناك تحت عنوان "المنسيون في اليمن".

وفي هذا التحقيق، الذي نطلع فيه على حجم الدمار الذي لحق بالمدن اليمينة مثل تعز وعدن وعلى تردي الأوضاع الانسانية فيها، نقرأ شهادات خاصة لنساء وأطفال يتحدثون عن المآسي التي يعيشونها بسبب القتال الذي تشارك فيه عدة أطراف، مؤكدين أن الضربات الجوية والقصف الذي يشنه التحالف العربي بقيادة السعودية هو الأشد عليهم.

وبحسب الشهادات الواردة في المقال فإن التحالف العربي هو السبب الرئيسي في تردي الأوضاع الانسانية وتفشي الأمراض وخاصة الكوليرا في اليمن.

وحول بورما وأزمة الروهينغا الأقلية المسلمة، سلطت "واشنطن بوست" الأمريكية الضوء على دعوة الأمين العام للأمم المتحدة أمس أمام مجلس الأمن الدولي للحكومة البورمية وقف العمليات العسكرية وإتاحة وصول المساعدات الإنسانية للروهينغا غرب البلاد.

وفي تعقيبها على ذلك، تقول الصحيفة إن الروهينغا هذه الأقلية التي طالما عانت من دون أن يسمع لها صوت، ربما ستجد أخيرا آذانا صاغية لها ولمعاناتها... وتعود "واشنطن بوست" في هذا الإطار للحديث عن الاضطهاد الذي تعيشه الروهينغا منذ سنوات.

وبخصوص الشأن الليبي، أوردت صحيفة "العربي الجديد" مقالا للكاتب الفيتوري شعيب تحت عنوان "حوار الفشل الليبي".

الكاتب يقول "نظمت حوارات متعددة منذ اندلاع الأزمة في ليبيا، بين أطراف ليبية مختلفة وذلك برعاية أممية ورعاية دولية وعربية فضلا عن اجتماعات جانبية مع دول الجوار، لكن لم تحل الأزمة بعد".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.