تخطي إلى المحتوى الرئيسي

واشنطن لا تعترف باستفتاء استقلال كردستان وفرنسا مستعدة للمساعدة في التهدئة

أ ف ب

قال وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون الجمعة إن بلاده لا تعترف بالاستفتاء الأحادي لاستقلال كردستان وتدعو كل الأطراف إلى ضبط النفس. ومن جانبه، أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أن بلاده مستعدة للمساعدة في تهدئة التوتر، ودعا العبادي في اتصال هاتفي إلى زيارة باريس في الخامس من أكتوبر/تشرين الأول وحثه على تجنب التصعيد.

إعلان

أعلن وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون الجمعة أن بلاده "لا تعترف" بالاستفتاء "الأحادي" لاستقلال كردستان العراق وتدعو جميع الأطراف إلى "الحوار" وضبط النفس.

وأضاف أن "التصويت والنتائج يفتقران إلى الشرعية ونواصل دعمنا عراقا موحدا اتحاديا ديمقراطيا ومزدهرا". وتابع أن واشنطن "تدعو جميع الأطراف، بما فيها جيران العراق، إلى رفض أي خطوة أحادية وأي استخدام للعنف".

كما أعرب تيلرسون عن "القلق أيضا حيال العواقب السلبية المحتملة لهذه الخطوة الأحادية".

وقال "نحض السلطات الكردية العراقية على احترام الدور الدستوري للحكومة المركزية، كما نحض الحكومة المركزية على عدم التهديد أو حتى التلميح إلى احتمال استخدام القوة".

وطالب جميع الجهات الفاعلة بـ"التركيز على محاربة" تنظيم "الدولة الإسلامية".

وكانت الولايات المتحدة قد رفضت مسبقا الاستفتاء الذي جرى الاثنين محذرة من أنه قد يخاطر بزعزعة الاستقرار في المنطقة

ماكرون: فرنسا مستعدة للمساعدة في تهدئة التوتر

من جانبه، عرض الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الجمعة المساعدة في تهدئة التوتر بين بغداد وحكومة إقليم كردستان بعد استفتاء على استقلال الإقليم وحث على ضرورة تجنب أي تصعيد.

وفي بيان عقب اتصال هاتفي مع رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، قال ماكرون إنه دعا العبادي إلى زيارة باريس في الخامس من أكتوبر/ تشرين الأول لبحث القضية.  لكنه حث الجانبين على البقاء متحدين في أولويتهما المتمثلة في هزيمة تنظيم "الدولة الإسلامية" وإرساء الاستقرار في العراق. وقال ماكرون في البيان "ينبغي تجنب أي تصعيد".

 

فرانس24/ رويترز/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.