تخطي إلى المحتوى الرئيسي

لاس فيغاس: ترامب يصف الهجوم بأنه "شر خالص" وسط ارتفاع حصيلة القتلى إلى 58 شخصا

منفذ إطلاق النار اسمه ستيفن بادوك وعمره 64 عاما
منفذ إطلاق النار اسمه ستيفن بادوك وعمره 64 عاما أ ف ب

وصف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاثنين في كلمة ألقاها من البيت الأبيض هجوم لاس فيغاس بأنه "شر خالص"، وذلك وسط ارتفاع حصيلة القتلى إلى 58 شخصا على الأقل وجرح 515. وعلى خلفية تبني تنظيم "الدولة الإسلامية" الاعتداء، قال مكتب التحقيقات الفدرالي "إف بي آي" إنه لا يوجد أي رابط معروف "حتى الآن" بين القاتل ستيفن بادوك ومنظمة إرهابية.

إعلان

وصف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاثنين في كلمة ألقاها من البيت الأبيض إطلاق النار في لاس فيغاس الذي ارتفعت حصيلته إلى 58 قتيلا و515 جريحا، بأنه "شر خالص". وفي تعليقه على الهجوم، لم يتطرق ترامب إلى تبني تنظيم "الدولة الإسلامية" للهجوم ولا إلى ملف ضبط بيع الأسلحة النارية الفردية.

وعبّر ترامب، الذي أعلن أنه سيتوجه إلى لاس فيغاس الأربعاء، عن الحزن العميق أمام هذه المأساة، وقال: "مساء أمس، فتح رجل النار على حشد كبير خلال حفلة غنائية في لاس فيغاس. وقتل بوحشية أكثر من خمسين شخصا في عمل يمثل شرا خالصا".

ما دلالات خطاب ترامب حول إطلاق النار في لاس فيغاس

وأضاف: "في لحظات كهذه نبحث جميعا عن معنى ما وسط الفوضى، وعن بصيص نور وسط الظلام. لكن الإجابات ليست سهلة". وتابع، مخاطبا عائلات الضحايا: "إننا نصلي لأجلكم، أنا وميلانيا نصلي (...) كي تجد الأمة بكاملها الوحدة والسلام"، مؤكدا أن "وحدة صفنا لا يمكن أن يدمرها الشر، وروابطنا لا يمكن أن يحلها العنف. ورغم شعورنا بغضب عارم بسبب قتل مواطنينا، فإن الحب هو ما يعرف بنا اليوم".

وقد أعلن "شريف" (مسؤول الشرطة) بلاس فيغاس جوزف لومباردو صباح الاثنين في تصريح صحافي ارتفاع حصيلة ضحايا إطلاق النار في هذه المدينة الأمريكية إلى 58 قتيلا و515 جريحا، في حين كانت الحصيلة السابقة أشارت إلى سقوط 50 قتيلا.

وأضاف الشريف: "كلما مر الوقت كلما ارتفع العدد"، في حين قال عنصر من مكتب التحقيقات الفدرالي "إف بي آي" إنه لا يوجد أي رابط معروف "حتى الآن" بين القاتل ستيفن بادوك ومنظمة إرهابية، وذلك بعد إعلان تنظيم "الدولة الإسلامية" مسؤوليته عن الاعتداء.

فرانس24/ أ ف ب
 

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.