تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحافة العالمية

كاتالونيا: الرئيس بيغديمونت قد يعتقل بسبب التحريض على إثارة الفتنة إذا أعلن الاستقلال!!

في صحف اليوم: رئيس إقليم كاتالونيا كارلس بيغديمونت يستعد لإلقاء خطاب تاريخي من داخل برلمان كاتالونيا. الصحف تتساءل هل يمضي بيغديمونت قدما نحو الاستقلال عن إسبانيا؟ وما تبعات هذه الخطوة على كاتالونيا؟ اهتمت الصحف كذلك بالأزمة بين واشنطن وأنقرة، والدعوات إلى إيجاد حلول دبلوماسية لها، واهتمت الصحف كذلك بتأهل مصر إلى نهائيات كأس العالم ومصير فرق أخرى كفرنسا والأرجنتين.

إعلان

يستعد رئيس إقليم كاتالونيا كارلس بيغديمونت إلى إعلان استقلال كاتالونيا خلال جلسة لبرلمان الإقليم اليوم. هذا الخبر يستأثر باهتمام الصحف الإسبانية والأوروبية. صحيفة آرا الكاتالونية وضعت هذه الصورة لرئيس الإقليم وعنونت قرار بيغديمونت، وكتبت الصحيفة إن رئيس الإقليم يبدو وكانه يمشي على خيط رفيع في هذه اللحظة فهو لا يريد التراجع إلى الوراء كما لا يريد القفز في الفراغ. هذه الصحيفة المقربة من الانفصاليين عادت على التحركات الماراتونية الأخيرة لرئيس إقليم كاتالونيا ولقاءاته مع الأحزاب ومجلس إدارة الإقليم.. واعتبرت الصحيفة خطابه اليوم بالتاريخي الذي سيسعى فيه بيغديمونت إلى جعل قانون الاستقلال ممكن التطبيق.

اعتبرت الصحيفة، صحيفة آرا في افتتاحيتها اللحظات التي يمر بهار رئيس إقليم كاتالونيا باللحظات الأكثر صعوبة في حياته، لأنه سيتخذ فيه قرارا تاريخيا. كارلس بيغديمونت كان قد اتخذ قرارا مهما قبل أشهر وهو الدعوة إلى الاستفتاء على الانفصال. الصحيفة اعتبرت اليوم بمثابة اللحظة الحاسمة لإعطاء دفعة لاستفتاء الأول من تشرين الأول / أكتوبر، والطريقة التي سيتعامل بها بيغديمونت مع نتائج هذا الاستفتاء ستكون لها نتائج على كاتالونيا وإسبانيا وأوروبا ولذلك هناك أعين كثيرة تترقب خطاب بيغديمونت الذي سيلقيه بعد الظهيرة، وأشارت الصحيفة إلى مأزق كارلس بيغديمونت فهو يريد أن يخطو خطوة إلى الأمام لكنه لا يرغب في فقدان الدعم الخارجي للإقليم ولا الترابط الداخلي ولا يرغب كذلك في إعطاء حكومة راخوي الذريعة لزيادة العقوبات الاقتصادية والسياسي على كاتالونيا وتطبيق البند 155 من الدستور وحرمان أقاليم إسبانيا من التمتع بحكمها الذاتي.

صحيفة لاراسون الإسبانية المحافظة عنونت: بيغديمونت قد يعتقل بسبب التحريض على إثارة الفتنة إذا ما أعلن الاستقلال، واعتبرت الصحيفة رئيس الإقليم قد بات على بعد خطوة من إثارة الفتنة، ولا سيما أن ساعات قليلة تفصلنا عن خطابه في البرلمان. فماذا سيفعل بيغديمونت؟ وهل سيتمسك بموقفه ويعلن الاستقلال؟ الصحيفة كتبت استنادا إلى مصادر وصفتها بالقضائية أن رئيس إقليم كاتالونيا إذا ما أعلن استقلالا أحادي الجانب اليوم فإن الدولة سيكون من حقها توقيفه، ومتابعته في محكمة العدل العليا في كاتالونيا إذا طالب الادعاء العام بذلك.

في مواضيع أخرى. تصاعدت الأزمة بين تركيا والولايات المتحدة بعد توقيف السلطات التركية لموظف تركي يعمل في السفارة الأمريكية في اسطنبول. الخبر نقرأه على غلاف صحيفة القدس العربي. الصحيفة كتبت إن السلطات التركية توجه اتهامات عديدة لهذا الموظف من بينها الانتماء لجماعة فتح الله غولن والتجسس، كما اعتبرت الصحيفة أن هذا القرار قد أثار غضب واشنطن وفتح الباب أمام مزيد من التصعيد في العلاقات المتراجعة أصلا بين البلدين، وأشارت صحيفة القدس العربي إلى أن التصعيد أخذ بعدا أكبر عندما أمر القضاء التركي باعتقال موظف آخر في نفس السفارة، هذا الموظف ما يزال يتحصن داخل السفارة ويرفض الخروج منها خشية اعتقاله.

كيف يمكن حل هذه الأزمة المتصاعدة إذن بين تركيا والولايات المتحدة؟ رئيس تحرير صحيفة حريات دايلي نيوز التركية يقول إن هذه الأزمة يجب حلها دبلوماسيا، ويشير الكاتب إلى أزمات أخرى كانت قد نشبت بين البلدين، كان أكبرها إغلاق قاعدة أنجرليك التركية في وجه الطائرات الأمريكية في العام خمسة وسبعين. آنذاك يقول الكاتب لم توقف الولايات المتحدة خدمات إعطاء التأشيرات للاتراك كما حصل هذه المرة، ويعود كاتب المقال على التصريحات الإعلامية والسياسية المتداولة من قبل انصار الرئيس أردوغان والتي تشيد برده الحازم على القرار الأمريكي، لكن الكاتب يقول إن استمرار هذه الأزمة ستكون لها تبعات سيئة على مجال الأعمال في تركيا ويجب ألا يتحمل شعبا البلدين تبعات خلافات سياسية.

وبعيدا عن السياسة تستمر التصفيات لأجل التأهل لخوض غمار نهائيات كأس العالم للعام 2018 في روسيا. صحيفة ليكيب الفرنسية المهتمة بالشؤون الرياضية أشارت على غلافها إلى المباراة التي ستجمع مساء اليوم الفريق الفرنسي وفريق بيلاروسيا.. وكتبت إن الزرق قد يتأهلون هذا المساء للمرة الخامسة عشرة لكن لتحقيق ذلك يتعين على مهاجمي الفريق الفرنسي التغلب على حارس مرمى فريق بيلاروسيا سيرغاي تشرنيك الذي نراه على غلاف الصحيفة. ليكيب أشارت إلى أن الفريق الفرنسي سبق له أن هزم الفريق المنافس مرتين فقط من أصل ثلاث لقاءات.

صحيفة العرب اللندنية وصحف أخرى أشارت إلى تأهل الفريق المصري لمونديال روسيا، وكتبت مصر تفك العقدة وتتاهل لمونديال روسيا بعد ثمانية وعشرين عاما. الصحيفة كتبت أن الفراعنة حققوا فوزا صعبا على منتخب الكونغو الأحد. ضمن الجولة الخامسة قبل الأخيرة من التصفيات الأفريقية، ليتصدروا المجموعة برصيد اثنتي عشرة نقطة ولم يعودوا في حاجة إلى نتيجة منافسات الجولة الأخيرة، حيث تفصلهم أربع نقاط كاملة عن منتخب أوغندا أقرب منافسيهم. صحيفة العرب أشارت إلى فرحة ملايين المصريين واحتفالاتهم بالتأهل حتى إن بعض الجماهير تقول الصحيفة لم تزل غير مصدقة أن الحلم بات حقيقة.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.