تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الأمم المتحدة تدين حملات اعتقال ضد مثليي الجنس في مصر وإندونيسيا وأذربيجان

أ ف ب / أرشيف

أدان روبرت كولفيل المتحدث باسم مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان الجمعة حملات الاعتقال التي تشنها مصر وإندونيسيا وأذربيجان بحق مثليي الجنس. وأشار كولفيل إلى انتهاكات لحقوق الإنسان تعرض لها مثليو الجنس في البلدان الثلاث، وصلت إلى حد الإذلال، والتعذيب.

إعلان

قال مكتب مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان الجمعة إن أذربيجان ومصر وإندونيسيا اعتقلت ظلما عشرات الأشخاص في الأسابيع الماضية في حملات ضد المثليين حيث تعرض كثير منهم لإساءة المعاملة خلال احتجازهم.

وقال روبرت كولفيل المتحدث باسم مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان "اعتقال أو احتجاز أشخاص على أساس ميولهم الجنسية الفعلية أو المفترضة أو على أساس الجنس هو بطبيعته عمل تعسفي وينتهك القانون الدولي".

وأضاف أن أكثر من 80 من المثليين من الجنسين والمتحولين جنسيا اعتقلوا في أذربيجان منذ منتصف سبتمبر/أيلول وأن الأمم المتحدة تلقت تقارير تزعم أن بعضهم تعرضوا للضرب والصدمات الكهربائية وقص الشعر قسرا وغير ذلك من صنوف الإذلال الأخرى بهدف إرغامهم على إدانة أنفسهم قبل الإفراج عنهم. ولم تدل السلطات في باكو بأي تعليق.

اعتقال أكثر من 50 شخصا مثليا في مصر

وقال كولفيل إن أكثر من 50 شخصا ألقي القبض عليهم في مصر في أوسع حملة على المثليين في البلاد بعد إظهار نادر للدعم لحقوق المثليين خلال حفل موسيقي. وأضاف أن هناك تقارير تزعم أن ضباط شرطة أوقعوا بالبعض منهم من خلال صفحات المواعدة على الإنترنت. وتابع أن عشرة على الأقل صدرت عليهم أحكام بالسجن بين سنة وست سنوات.

وأشار المتحدث إلى إلقاء القبض على أكثر من 50 شخصا في ناد صحي في جاكرتا عاصمة إندونيسيا يوم الجمعة الماضي. وأضاف أن أربعة رجال وامرأة وجهت لهم تهم بمقتضى قانون الإباحية المعمول به في البلاد والذي يتم بمقتضاه اعتقال المثليين.

فرانس24/رويترز

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.