تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الاتحاد الأوروبي

الاتحاد الأوروبي يؤكد التزامه الكامل بالاتفاق النووي الإيراني ويفرض مزيدا من العقوبات على كوريا الشمالية

أ ف ب
3 دقائق

جدد الاتحاد الأوروبي في ختام قمته ببروسكل أمس الخميس، التزامه الكامل بالاتفاق النووي الإيراني، وسط مخاوف من "انسحاب" واشنطن من الاتفاق المبرم عام 2015. وفي مواجهة التهديد الكوري الشمالي، لوح الاتحاد بفرض مزيد من العقوبات على نظام بيونغ يانغ لحثه على العودة إلى طاولة المفاوضات.

إعلان

أكد زعماء الاتحاد الأوروبي من جديد في ختام قمتهم ببروكسل أمس الخميس، التزامهم الكامل بالاتفاق النووي بين إيران والقوى العالمية أملا في ألا يدع الكونغرس الأمريكي الاتفاق المبرم في 2015 ينهار وذلك رغم انتقادات الرئيس دونالد ترامب المستمرة.

وقالت فيدريكا موغيريني مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي "ما زلنا ملتزمين تماما بالتنفيذ الكامل لكل جوانب الاتفاق النووي الإيراني. نرى في هذا مصلحة أمنية مهمة للاتحاد الأوروبي والمنطقة".

وأكد البيان المشترك لزعماء الاتحاد الأوروبي والمتفق عليه بعد محادثات في بروكسل أمس الخميس على "الالتزام الكامل بالاتفاق النووي الإيراني".

ويكثف التكتل جهود إنقاذ الاتفاق قائلا إنه مهم للأمن الإقليمي والعالمي وناشد الكونغرس ألا يدعه ينهار.

وعبر الاتحاد الأوروبي عن "مخاوف متعلقة بالصواريخ البالستية وتصاعد التوتر" في الشرق الأوسط لكنه قال إنه يجب مناقشة هذه القضايا دون أن يكون للحديث صلة مباشرة بالاتفاق النووي.

مزيد من العقوبات على كوريا الشمالية

وفيما يتعلق بكوريا الشمالية، تبنى الاتحاد الأوروبي في ختام قمته في بروكسل عقوبات جديدة بحق بيونغ يانغ بسبب تجاربها الصاروخية والنووية، مهددا بـ"ردود إضافية" على النظام الكوري الشمالي، بحسب ما جاء في نص بيان تبنته الدول الأعضاء في الاتحاد مساء الخميس.

ونصت الخلاصات التي وافق عليها قادة ورؤساء حكومات الدول الـ28 الأعضاء في الاتحاد خلال قمة بروكسل، على أن الاتحاد الأوروبي "سيدرس مزيدا من الردود بالتشاور الوثيق مع شركائه وسيواصل مساعيه لدى دول ثالثة لحضها على التطبيق الكامل للعقوبات الدولية" المفروضة على كوريا الشمالية.

وحض القادة الأوروبيون كوريا الشمالية على "التخلي عن برامجها النووية والبالستية بالكامل، في شكل يمكن التحقق منه ولا رجعة فيه".

واعتبر القادة في النص الختامي للقمة أن "التصرفات الأخيرة لكوريا الشمالية غير مقبولة وتمثل تهديدا كبيرا لشبه الجزيرة الكورية وأبعد منها".

وشددوا على "أن السلام الدائم ونزع الأسلحة النووية من شبه الجزيرة الكورية يجب التوصل إليهما بوسائل سلمية، من خلال حوار موثوق وهادف".

وكان الاتحاد الأوروبي أدرج جيش كوريا الشمالية على "اللائحة السوداء" في إطار عقوبات جديدة تأمل الدول الأوروبية أن تساعد على إعادة نظام الرئيس كيم جونغ-أون إلى طاولة المفاوضات.

فرانس 24/ أ ف ب/ رويترز

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.