تخطي إلى المحتوى الرئيسي

العراق: أربيل ترحب بدعوة العبادي للحوار وتدعو لوساطة دولية لحل الأزمة في كردستان

أ ف ب / أرشيف

رحبت حكومة كردستان العراق، في بيان صدر الخميس، بدعوة رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي للحوار، أملا في الخروج من الأزمة في الإقليم الذي يسعى للانفصال عن حكومة بغداد. ودعت أربيل في بيانها، المجتمع الدولي إلى المساهمة في رعاية الحوار بين الجانبين. يذكر أن العبادي قد وجه الثلاثاء الماضي دعوة للحوار مع أربيل، مشترطا إلغاء نتائج استفتاء كردستان الذي أجري في 25 سبتمبر/ أيلول الماضي.

إعلان

رحبت حكومة إقليم كردستان الخميس بالدعوة التي وجهها رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي للحوار الثلاثاء الماضي بعد العملية العسكرية الواسعة للجيش العراقي واستعادته المناطق المتنازع عليها وضمنها مدينة كركوك التي كان يسيطر عليها الأكراد.

وأوضح بيان صادر عن حكومة الإقليم الخميس، أن "مجلس الوزراء رحب بـ +مبادرة السيد حيدر العبادي رئيس وزراء العراق الاتحادي الفدرالي، لبدء الحوار مع حكومة الإقليم من أجل حل القضايا العالقة وفق الدستور، وضمن مبدأي الشراكة والتوافق".

ودعت حكومة كردستان "المجتمع الدولي إلى المساهمة والمساعدة في رعاية الحوار بين الجانبين".

ويأتي هذا الموقف بعد استعادة السلطات الاتحادية السيطرة على أغلب المناطق المتنازع عليها بما فيها مدينة كركوك الغنية بالنفط خلال عملية عسكرية واسعة انسحبت على إثرها قوات البشمركة الكردية.

وكان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي دعا الثلاثاء إلى إجراء حوار مع إقليم كردستان على أساس "الشراكة في وطن واحد".

وقال "نحتاج أن نتفاهم على أساس سقف الدستور، وعلى أساس الشراكة الوطنية" مضيفا جرت ممارسات خاطئة بالسابق ونريد أن نصحح هذه الممارسات التي أوصلتنا إلى هذه المرحلة".

وأكد العبادي كذلك أن الاستفتاء الذي أجرته سلطات إقليم كردستان للانفصال عن العراق "انتهى وأصبح ماضيا، وانتهت نتائجه".

وفرضت السلطات الاتحادية هذا الأسبوع السيطرة على جميع الحقول النفطية في محافظة كركوك بعد انسحاب قوات البشمركة الكردية منها، ما يقضي إلى حد كبير على أحلام إقليم كردستان العراق بالاستقلال.

 

فرانس 24/ أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن