تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

قراءة في الصحافة العالمية

ألمانيا تتخبط في الأزمات بعد عام على إعادة انتخاب ميركل

للمزيد

مراقبون

عندما تنظف السواحل التونسية مشيا على الأقدام

للمزيد

مراقبون

أطفال من جنوب السودان طردتهم إسرائيل واستقبلتهم أوغندا

للمزيد

محاور

محاور مع خزعل الماجدي: بعد قرون من العنف..."الروحانيات" هي مستقبل الأديان

للمزيد

تذكرة عودة

تذكرة عودة إلى كمبالا

للمزيد

أسبوع في العالم

الاتفاق الروسي - التركي حول إدلب: من المستفيد؟

للمزيد

حوار

رياض المالكي: لن نتراجع عن رفع دعوى ضد إسرائيل أمام المحكمة الجنائية الدولية

للمزيد

حوار

عزيز أبو سارة أول فلسطيني يترشح لرئاسة بلدية القدس

للمزيد

ريبورتاج

ما سر غرفة "المسجد" في منزل الكاتب الفرنسي بيار لوتي؟

للمزيد

آسيا

افتتاح مؤتمر للدول المانحة في جنيف لجمع أكثر من 400 مليون دولار لمساعدة الروهينغا

© أ ف ب / أرشيف

فيديو دينا أبي صعب

نص فرانس 24

آخر تحديث : 23/10/2017

افتتح في جنيف بسويسرا الاثنين، "مؤتمر الوعود لأزمة اللاجئين الروهينغا" الذي تنظمه وكالات في الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والكويت. ويهدف المؤتمر لجمع 434 مليون دولار بحلول فبراير/ شباط المقبل لمساعدة حوالي 900 ألف لاجئ من أقلية الروهينغا فروا من بورما إلى بنغلادش المجاورة.

افتتح في جنيف الاثنين مؤتمر دولي لجمع أموال لمساعدة حوالى 900 ألف شخص من المسلمين الروهينغا اللاجئين في بنغلادش بعدما فروا من أعمال العنف التي يتعرضون لها في بورما.

وحدد "مؤتمر الوعود لأزمة اللاجئين الروهينغا" الذي تنظمه وكالات في الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والكويت هدف جمع 434 مليون دولار بحلول شباط/فبراير 2018 بينها مئة مليون تم دفعها أو قطع وعود بذلك.

وهذا المبلغ ضروري لمساعدة 1,2 مليون شخص متجمعين في منطقة كوكس بازار بجنوب بنغلادش - 300 ألف عدد السكان المحليين و900 ألف لاجئ قديم أو جديد من الروهينغا.

ويعقد المؤتمر الدولي الذي يختتم مساء الاثنين بمبادرة من ثلاث وكالات للأمم المتحدة هي منظمة الهجرة الدولية والمفوضية السامية للاجئين ومكتب الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة (أوشا).

والروهينغا هم أكبر مجموعة محرومة من الجنسية في العالم ويعامل أفرادها كأجانب في بورما حيث يشكل البوذيون 90 بالمئة من السكان. وهم ضحايا تمييز ولا يمكنهم السفر أو الزواج بدون موافقة السلطات. كما أنهم لا يستطيعون دخول سوق العمل ولا يحصلون على الخدمات العامة مثل المدارس والمستشفيات.

وأفاد تقرير للأمم المتحدة نشر الأحد أن أكثر من 600 ألف لاجئ من أقلية الروهينغا المسلمة فروا من بورما إلى بنغلادش منذ اندلاع أعمال العنف في ولاية راخين الشمالية في آب/ أغسطس الماضي.

واتهم التقرير الجيش البورمي بالسعي بشكل "منهجي" لطرد الأقلية المنبوذة ومنع عودة أبنائها إلى الدولة ذات الغالبية البوذية.

ولكن الجيش المتهم بتطبيق سياسة "الأرض المحروقة" لمكافحة التمرد، ينفي باستمرار هذه التهم ويمنع في نفس الوقت دخول جهات مستقلة إلى منطقة النزاع.

 

فرانس24/ أ ف ب

نشرت في : 23/10/2017

  • الروهينغا

    الأمم المتحدة تؤكد أن الحملة العسكرية في بورما كانت بهدف طرد الروهينغا

    للمزيد

  • الروهينغا

    منظمة العفو الدولية تدعو لتحرك دولي ضد حملة قمع الروهينغا

    للمزيد

  • بورما

    مسؤولان أمميان يطالبان بالتحقيق في جرائم إبادة ارتكبت بحق الروهينغا في بورما

    للمزيد

تعليق