ضابط في الجيش التركي يغادر قبرص بعد ان طلب اللجوء

2 دقائق
إعلان

نيقوسيا (أ ف ب) - أعلن مصدر رسمي لوكالة فرانس برس الجمعة أن ضابطا في الجيش التركي كان قد طلب اللجوء السياسي في قبرص، غادر الجزيرة التي وصلها مطلع الشهر الحالي.

ويعتقد انها المرة الأولى التي يطلب فيها عسكري تركي اللجوء في قبرص التي تحتل القوات التركية ثلثها الشمالي.

وكان الضابط قد وصل مع زوجته الى ميناء لارنكا على الساحل الجنوبي للجزيرة على متن يخت في الاول من تشرين الاول/اكتوبر الحالي. وطلب اللجوء بعد ان ابلغ السلطات القبرصية تعرضه للاضطهاد في تركيا.

وبقي الزوجان في المركب في الميناء تحت مراقبة الشرطة، لكن مصدرا رسميا أكد مغادرتهما قبرص.

وتكتمت السلطات القبرصية على المسألة باعتبارها قضية سياسية حساسة.

وردا على اسئلة الصحافيين في وقت سابق هذا الشهر قال المتحدث باسم الحكومة القبرصية نيكوس كريستودوليدس انه لا يعلق على "قضايا الامن القومي".

ولا تعترف تركيا بجمهورية قبرص.

وتنتقد تركيا اي دولة قد يتجه اليها مشتبها بهم في محاولة الانقلاب الفاشل في تموز/يوليو 2016.

وتفرض انقرة اجراءات مشددة ضد المشتبه بانتمائهم الى حركة فتح الله غولن الذي تتهمه بتدبير محاولة الانقلاب.

ونقل عن مصادر رسمية القول ان الضابط التركي متهم بالانتماء الى حركة غولن.

ولم يعلن عن اسم الضابط ولا رتبته.

والجزيرة المتوسطية مقسومة منذ اجتياح القوات التركية شطرها الشمالي في 1974 ردا على انقلاب مدعوم من اثينا بهدف ضم الجزيرة لليونان.