تخطي إلى المحتوى الرئيسي

السيسي يؤكد ضرورة الالتزام بفترتين رئاسيتين وعدم تعديل الدستور

أ ف ب

قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في مقابلة مع محطة تلفزيونية أمريكية الاثنين إنه لن يترشح لعهدة ثالثة في الانتخابات الرئاسية المزمع إجراؤها في 2022. موضحا أنه يعارض إدخال تعديل دستوري "في هذه الفترة". وكان السيسي قد انتخب لولاية من أربع سنوات بنسبة 96,9 بالمئة من الأصوات في انتخابات 2014 بعد عزل الجيش للرئيس الإسلامي محمد مرسي.

إعلان

خلال مقابلة بثتها محطة "سي آن بي سي" الأمريكية الاثنين، أعلن الرئيس المصري، أنه لن يترشح لولاية ثالثة في العام 2022، وهذا قبل أقل من عام على الانتخابات الرئاسية المزمع إجراؤها 2018.

وقال عبد الفتاح السيسي، قائد الجيش السابق الذي وصل إلى سدة الحكم في 2014 إثر الإطاحة بسلفه الرئيس الإسلامي محمد مرسي في 2013، "سوف أحترم نص الدستور المصري الذي يسمح للرؤساء بشغل مناصبهم لفترتين فقط، مدة الواحدة منهما أربع سنوات".

وكان السيسي انتخب لولاية من أربع سنوات بنسبة 96,9 بالمئة من الأصوات في انتخابات لم تشهد ترشح شخصيات أخرى ذات وزن.

السيسي في حوار حصري مع فرانس24: "لا وجود لمعتقلين سياسيين في مصر"

ويُتوقع أن يرشح نفسه لولاية ثانية في الانتخابات التي ستنظم في آذار/مارس أو نيسان/أبريل، بحسب قوله. وقال إنه لن يبقى "يوما واحدا" رئيسا "ضد إرادة المصريين".

ويدير السيسي البلاد بيد من حديد بعد أن قضى عل كل معارضة إسلامية وحتى علمانية. ويتعرض لانتقادات من منظمات غير حكومية عدة لا سيما بسبب سجن العديد من الناشطين، ولاتهامات بالتعرض لحقوق الانسان.

وأعلن المحامي والمرشح الرئاسي السابق خالد علي، الذي ادعى على الحكومة المصرية بسبب التنازل عن جزيرتي تيران وصنافير للسعودية، عزمه الاثنين على الترشح إلى الانتخابات الرئاسية المقررة في 2018.

ودعا المحامي الأربعيني الحركات التي شاركت في الثورة الشعبية والتي أطاحت بالرئيس الأسبق حسني مبارك في العام 2011 أن "تتلاقى مرة أخرى في نضال جماعي لاسترداد الأمل في إنقاذ هذا الوطن". لكنه أشار إلى أنه سيتخذ القرار النهائي بالترشح أو المقاطعة بعد التشاور مع "كل القوى السياسية المصرية".

فرانس24/أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.