تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

قراءة في الصحافة العالمية

إدلب.. المدنيون يأملون إطالة أمد الهدنة

للمزيد

محاور

محاور مع دالية غانم يزبك: "رهانات التغيير" في الجزائر؟

للمزيد

مراسلون

العودة المستحيلة للروهينغا

للمزيد

الأسبوع الاقتصادي

عاصفة تضرب البورصات العالمية.. فما الأسباب وراء هذا التراجع؟

للمزيد

أسبوع في العالم

جمال خاشقجي: لغز الاختفاء

للمزيد

حوار

ممثل الشباب الفرنكوفوني في العالم: الفرنكوفونية قيم ومبادئ وعلى البلدان مشاركتها

للمزيد

حوار

الرئيس ماكرون على فرانس24 حول قضية خاشقجي: "المعلومات التي وردت خطيرة للغاية"

للمزيد

ثقافة

الممثلة التونسية درة زروق: أستمتع بالأعمال الكوميدية ذات النصوص القوية

للمزيد

هي الحدث

"موش وقتو" لأمل مكي: وثائقي عن واقع الحريات الفردية في تونس بعد الثورة

للمزيد

ثقافة

القضاء الفرنسي يحسم ملكية لوحة لبيسارو ويعيدها لورثة يهودي سرقها منه النازيون

© أ ف ب | رجل يشاهد لوحة لبيسارو

نص فرانس 24

آخر تحديث : 08/11/2017

حسم القضاء الفرنسي الجدل حول ملكية لوحة للرسام الدانمركي الفرنسي كاميل بيسارو، وفصل بين أحقية ورثة هاوي جمع يهودي وقع ضحية عملية نهب خلال الاحتلال النازي لفرنسا وبين زوجين أمريكيين يملكان اللوحة.

أعاد القضاء الفرنسي ملكية لوحة "القطاف" للرسام الدانماركي الفرنسي كاميل بيسارو لورثة هاوي جمع أعمال فنية يهودي، صودرت مجموعته خلال الاحتلال النازي لفرنسا في الحرب العالمية الثانية. وبعد فقدانها لعقود اقتناها بشكل قانوني زوجان أمريكيان خلال مزاد عام 1995.

وقال رون سوفر محامي الزوجين الأمريكيين تول اللذين اشتريا العمل في مقابل 800 ألف دولار خلال مزاد لدار كريستيز في نيويورك سنة 1995 "موكلاي سيصابان بخيبة أمل كبيرة لعدم التمكن من استعادة هذه اللوحة التي يبديان تعلقا كبيرا بها. هما سيطعنان حتما بالحكم".

وأضاف "هما يعتبران أنهما غير مسؤولين عن جرائم فيشي" (النظام السياسي في فرنسا خلال فترة الاحتلال النازي).

وأكد سوفر أن موكليه لم يكونا على بينة بقصة اللوحة عندما اشترياها. وقال "هما ليسا بخبراء أو مؤرخين فنيين. في فهرس المزاد، لم يكن هناك أي ملاحظة تشير إلى أن اللوحة كانت مصادرة".

ولوحة "القطاف" المعروفة أيضا باسم "قطاف الحبوب" رسمها الفنان الانطباعي كاميل بيسارو سنة 1887. وهذه اللوحة هي من بين 93 عملا أصليا من مجموعة سيمون باور وهو هاو فرنسي للجمع مولود سنة 1862 جمع ثروة في عمله في مجال تجارة الأحذية.

وقد صودرت مجموعته هذه العام 1943 وباعها تاجر لوحات عينته لجنة تابعة لنظام فيشي المتعاون مع دول المحور خلال الحرب العالمية الثانية.

وقد نجا هاوي الجمع من عمليات ترحيل اليهود إلى المعتقلات النازية بسبب اضراب لعمال السكك الحديد. وعند وفاته عام 1947، لم يكن قد نجح في استعادة سوى جزء بسيط من مقتنياته. وقد انتقلت حقوق ملكية هذه الأعمال إلى ورثته بعد وفاته.

وفي مطلع العام الحالي، علمت عائلة باور أن لوحة "القطاف" معروضة في متحف في باريس بعدما أعارها زوجان أمريكيان من هواة الجمع في إطار معرض استعادي مخصص لبيسارو.

فرانس 24 / أ ف ب

نشرت في : 08/11/2017

  • فرنسا

    عوالم شهرزاد وعشاقها عبر العصور في معرض "ألف ليلة وليلة"

    للمزيد

  • ثقافة

    معهد العالم العربي يعرض "الجسد المكشوف"

    للمزيد

تعليق