تخطي إلى المحتوى الرئيسي

ميشال عون يدعو السعودية إلى تقديم إيضاحات حول سعد الحريري

لقاء الرئيس اللبناني ميشال عون بالقائم بالأعمال السعودي وليد بخاري في القصر الرئاسي خارج بيروت في 10 تشرين الثاني/نوفمبر 2017
لقاء الرئيس اللبناني ميشال عون بالقائم بالأعمال السعودي وليد بخاري في القصر الرئاسي خارج بيروت في 10 تشرين الثاني/نوفمبر 2017 أ ف ب

دعا الرئيس اللبناني ميشال عون السعودية، السبت إلى "توضيح الأسباب" التي تحول دون عودة رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري إلى لبنان. كما بحث عون في اتصال هاتفي مع نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون "آخر التطورات" المتعلقة بالحريري.

إعلان

بعد أسبوع على الاستقالة المفاجئة التي تقدم بها رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري والتي أثارت أزمة سياسية في البلاد، دعا الرئيس اللبناني ميشال عون السبت السعودية إلى "توضيح الأسباب" التي تحول دون عودة الحريري إلى لبنان.

وشكلت الاستقالة التي أعلنها الحريري في 4 تشرين الثاني/نوفمبر من الرياض مفاجأة مدوية في الأوساط السياسية في لبنان وأثارت موجة من الشائعات حول وجود الحريري في "الإقامة الجبرية" في الرياض.

وذكرت الرئاسة اللبنانية في بيان أن عون دعا السعودية "التي تربطنا بها علاقات أخوة وصداقة متجذرة، إلى توضيح الأسباب التي تحول حتى الآن دون عودة الرئيس الحريري إلى لبنان ليكون بين أهله وشعبه وأنصاره".

ماكرون وعون يتباحثان هاتفيا

كذلك بحث عون في اتصال هاتفي مع نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون السبت "آخر التطورات" المتعلقة بالحريري، بحسب بيان منفصل للرئاسة اللبنانية.

وجاء في بيان مكتب عون أن ماكرون، الذي قام بزيارة لم تكن مقررة سلفا للسعودية يوم الخميس، أكد على التزام فرنسا بدعم لبنان ووحدته وسيادته.

وكان قصر الإليزيه نقل الجمعة أن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان "أكد أنه لا يريد شن حرب على "حزب الله"بل "الحفاظ على استقرار لبنان" خلال اجتماعه مع ماكرون.

وضع الحريري في السعودية غامض

وما زالت عودة الحريري إلى لبنان منتظرة بعد أسبوع على استقالته التي لم يقبلها رئيس الجمهورية حتى الآن مؤكدا أنه ينتظر عودة رئيس وزرائه لاستيضاح الأسباب.

وأشار عون إلى "أن الغموض المستمر منذ أسبوع والذي يكتنف وضع رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري (...) يجعل كل ما صدر ويمكن أن يصدر عنه من مواقف أو خطوات أو ما ينسب إليه، لا يعكس الحقيقة، بل هو نتيجة الوضع الغامض والملتبس الذي يعيشه الرئيس الحريري في المملكة العربية السعودية، وبالتالي لا يمكن الاعتداد به".

وهاجم الحريري في كلمة استقالته التي بثتها قناة العربية السعودية "حزب الله" وإيران. وقال إن طهران "أنشأت دولة داخل الدولة (...) وأصبح لها الكلمة العليا"، أما "ذراعها" "حزب الله" فقد "فرض أمرا واقعا بقوة سلاحه".

واتهم الأمين العام لـ"حزب الله" اللبناني حسن نصرالله الجمعة السعودية بـ"احتجاز" رئيس الحكومة المستقيل سعد الحريري والذي يحمل الجنسيتين اللبنانية والسعودية.

وقال نصرالله في خطاب نقلته التلفزيونات إن "رئيس حكومة لبنان محتجز في السعودية ولا يسمح له بالعودة إلى لبنان".

ولم يصدر عن الحريري أي تعليق منذ إعلانه الاستقالة.

كما حذر وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون الجمعة "أي طرف، سواء كان داخل أو خارج لبنان، من استخدامه مسرحا لحروب بالوكالة".

فرانس 24 / أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن