تخطي إلى المحتوى الرئيسي

بطولة الماسترز: بداية قوية لفيدرر وطموح زفيريف يكبر

3 دَقيقةً
إعلان

لندن (أ ف ب) - بدأ السويسري روجيه فيدرر مشواره في بطولة الماسترز، آخر بطولات موسم كرة المضرب، بقوة وفاز الاحد في لندن على الاميركي جاك سوك 6-4 و7-6 (7-4)، في حين ازداد طموح النجم الالماني الكسندر زفيريف بتخطيه عقبة الكرواتي مارين سيليتش.

وبعد اربعة اشهر من تتويجه في بطولة ويمبلدون، ثالث البطولات الاربع الكبرى، واحرازه اللقب الثامن فيها (رقم قياسي)، يعود فيدرر المصنف ثانيا في العالم الى قاعة "أو 2 ارينا" في لندن وهو يبحث عن اللقب السابع في الماسترز.

وحقق فيدرر حصيلة ذهبية هي الاكبر لدى الرجال هذا الموسم وتحديدا في آخر 11 شهرا، وصلت حتى الان الى سبعة القاب، منها اثنان كبيران في لندن وملبورن الاسترالية، علما بأن آخر القابه الكبيرة قبل هذا العام يعود الى 2012.

ويبدو ابن السادسة والثلاثين سعيدا بهذا النهوض الجديد وفي لياقة كاملة، فبعد مجموعة اولى سهلة نسبيا كسر الارسال الاول فيها لمنافسه المصنف تاسعا عالميا ، واجه مقاومة في الثانية لكنه انهاها في مصلحته بعد شوط فاصل.

وتألق فيدرر في ارسالاته، ولم يهدده خصمه بالكسر في أي مناسبة خلال المجموعتين، حتى انه حافظ على هدوئه ورباطة جأشه في الشوط الفاصل وانهاه 7-4.

وقال فيدرر الذي يعود لقبه الاخير في بطولة الماسترز الى 2011 (توج اعوام 2003 و2004 و2006 و2007 و2010 و2011)، بعد الفوز على سوك، بطل دورة باريس بيرسي، آخر دورات الماسترز (1000 نقطة) لهذا العام، "امر رائع ان اعود خصوصا بعد غيابي العام الماضي بسبب الاصابة".

واضاف "كان يتعين علي وضع الكرات داخل الملعب رنه، كما في الادوار الاولى من كل دورة وبطولة، يجب ان نقاوم لاننا لسنا معتادين على الظروف الموجودة وارتدادات الكرة. انا سعيد لاني استطعت القيام بضربات جيدة والتركيز على ارسالي مع قوة جيدة ايضا".

وتابع فيدرر الذي كان لخبرته الدور الاكبر في تحقيق الفوز، "بدأت بشكل جيد، لكن المنافسة احتدمت في المجموعة الثانية. كسر الارسال كان يمكن ان يأتي من اي طرف، لكنه في نهاية المطاف ساعدني بارتكابه العديد من الاخطاء. انا سعيد حقا لاني نجحت بطريقة ما".

وبرر ابتعاده عن الملاعب فترة طويلة بعد تتويجه للمرة الثامنة في مدينته بازل بالحاجة للراحة، وقال "كي اكون صادقا، كان يلزمني وقت طويل لاستعيد مستواي".

- طموح زفيريف يكبر -

تخطى النجم الالماني الصاعد الكسندر زفيريف الثالث عقبة الكرواتي مارين سيليتش الخامس بفوزه عليه في المباراة الثانية لهذا اليوم 6-4 و3-6 و6-4، وازداد طموحه في مقارعة الكبار على اللقب.

والفوز هو الرابع للشاب الالماني (20 عاما) في خمس مواجهات جمعته مع سليتش (29 عاما) بعد ان خسر امامه في الاولى عام 2015 في واشنطن، ثم كسب الثلاث التالية في مونبلييه الفرنسية وشنغهاي الصينية (2016) ومدريد (2017).

وكسر زفيريف ارسال منافسه في المجموعة الاولى وانهاها في مصلحته، ورد له الكرواتي التحية في المجموعتين الثانية وبداية الثالثة الحاسيمة ليتخلف 1-3.

واستولى الالماني على ارسال سيليتش مرتين في الشوطين السادس مدركا التعادل (3-3) والعاشر منهيا المجموعة في صالحه (6-4).

وتقام بطولة الماسترز بنظام مجموعتين: مجموعة "بيت سامبراس" التي تضم الاسباني رافايل نادال (الأول) والنمسوي دومينيك تييم (الرابع) والبلغاري غريغور ديميتروف (السادس) والبلجيكي دافيد غوفان (السابع)، ومجموعة "بوريس بيكر" التي تضم فيدرر وزفيريف وسيليتش وسوك.

ويبدأ الاسباني نادال الذي ضمن الاحتفاظ بالمركز الاول عالميا حتى بعد هذه البطولة، مشواره فيها نحو لقب اول طال انتظاره الاثنين بمواجهة البلجيكي غوفان، فيما يلعب تييم مع ديميتروف.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.