تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الإليزيه يتوقع وصول سعد الحريري إلى فرنسا "في الأيام القليلة القادمة"

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يصافح رئيس الوزراء اللبناني المستقيل سعد الحريري
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يصافح رئيس الوزراء اللبناني المستقيل سعد الحريري أ ف ب/ أرشيف

وجه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون دعوة لرئيس الوزراء اللبناني المستقيل سعد الحريري للمجيء إلى فرنسا مع أسرته، بعد محادثة هاتفية أجراها مع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان. وأكد ماكرون أن هذه الدعوة ليست عرضا لمنفى سياسي. وأعلن الإليزيه أنه من المتوقع أن يصل الحريري إلى فرنسا "خلال الأيام القليلة القادمة".

إعلان

قال مصدر في الرئاسة الفرنسية الأربعاء لوكالة الأنباء الفرنسية إن رئيس الوزراء اللبناني المستقيل سعد الحريري "من المتوقع أن يأتي إلى فرنسا في الأيام القليلة القادمة" بعد أن وجه الرئيس إيمانويل ماكرون الذي تباحث هاتفيا مع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، دعوة للحريري سعيا منه لنزع فتيل أزمة بالشرق الأوسط.

وأعلن ماكرون أنه "دعا" الحريري المقيم حاليا في السعودية وتدور تساؤلات حول حرية حركته، للقدوم "مع أسرته" إلى فرنسا. وأكد ماكرون أن هذه الدعوة ليست عرضا لمنفى سياسي.

وأضاف للصحافيين في بون عندما سئل عن عرضه المنفى على الحريري "كلا.. إطلاقا.. آمل أن يكون لبنان مستقرا وأن تكون الخيارات السياسية متسقة مع حكم المؤسسات".

وتابع "نحن بحاجة للبنان قويا مع احترام وحدة أراضيه. نحتاج لزعماء لديهم الحرية في خياراتهم ويمكنهم التحدث بحرية".

وأعلن الحريري استقالته المفاجئة قبل نحو 11 يوما من العاصمة السعودية الرياض مما دفع بلبنان إلى صدارة التنافس على النفوذ الإقليمي بين السعودية وإيران.

وقال قصر الإليزيه في بيان "بعد الحديث مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان ورئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري وجه الرئيس دعوة إلى سعد الحريري وأسرته إلى فرنسا".

وقال مصدر في قصر الرئاسة الفرنسي إن الحريري سيصل إلى فرنسا في "الأيام القادمة" مع أسرته.

ورفض الرئيس اللبناني ميشال عون قبول استقالة الحريري واتهم السعودية في وقت سابق اليوم باحتجازه "رهينة" ووصف ذلك بأنه "عمل عدائي".

وتنفي السعودية احتجاز الحريري أو إجباره على الاستقالة.

ويزور وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان الرياض مساء اليوم الأربعاء.

وأشار بيان الإليزيه إلى الحريري بصفته رئيس وزراء لبنان.

 

فرانس24/ أ ف ب/ رويترز

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.