تخطي إلى المحتوى الرئيسي

اليابان تطلب تمديد التحقيق حول استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا 30 يوما

أ ف ب/أرشيف

طلبت اليابان من مجلس الأمن الدولي الخميس، تمديد التحقيق في الهجمات الكيميائية في سوريا 30 يوما. وجاء ذلك بعد استخدام روسيا حق النقض، لمنع المجلس من تبني مشروع قرار أمريكي يمدد مهمة "آلية التحقيق لمدة عام من دون المساس بالتفويض الممنوح لها". وهو ما ترفضه موسكو التي تشترط إعادة النظر في مهمات لجنة التحقيق وتشكيلتها قبل تمديد فترة تفويضها.

إعلان

تقدمت اليابان إلى مجلس الأمن الدولي الخميس، بمشروع قرار يمدّد لـ30 يوما مهمة الخبراء الدوليين الذين يحقّقون في استخدام أسلحة كيميائية في سوريا وتنتهي مهمتهم في غضون ساعات.

وجاءت الخطوة اليابانية بعد أن استخدمت روسيا حق النقض (الفيتو) لمنع المجلس من تبني مشروع قرار أمريكي يمدد مهمة "آلية التحقيق المشتركة بين الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية" لمدة عام من دون المساس بالتفويض الممنوح لها، وهو ما ترفضه موسكو التي قدمت من جهتها مشروع قرار مضاد يتضمن تعديلا للتفويض، غير أن المشروع الروسي سقط في التصويت إذ لم يحصد سوى أربعة من أصوات المجلس الـ15.

مهلة واقتراحات بشأن هيكلية ومنهجية عمل آلية التحقيق

ومن شأن المقترح الياباني أن يمنح روسيا والولايات المتحدة مزيدا من الوقت للتوصل إلى اتفاق على كيفية تمديد عمل آلية التحقيق المكلفة تحديد هوية المسؤولين عن شن هجمات كيميائية في سوريا.

ويتمثل مشروع القرار الياباني في تمديد مهمة آلية التحقيق المشتركة لفترة 30 يوما، كما يطلب من الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس أن يقدّم في غضون 20 يوما إلى مجلس الأمن "اقتراحات بشأن هيكلية ومنهجية عمل" آلية التحقيق.

وطلبت اليابان من مجلس الأمن التصويت على مشروعها الخميس لكن مصادر دبلوماسية رجّحت أن يتم التصويت صباح الجمعة.

مجلس الأمن يصوت ضد مشروع القرار الروسي

وتم الخميس التصويت في مجلس الأمن الدولي ضد مشروع قرار روسي يمدد مهمة الخبراء الدوليين الذين يحققون في استخدام أسلحة كيميائية في سوريا، إذ لم يفز المشروع سوى بأربعة أصوات في حين كان يتطلب إقراره أغلبية 9 أصوات من أصل أعضاء المجلس الـ15.

وصوّتت لصالح القرار أربع دول فقط فيما صوّتت ضده سبع دول بينما امتنعت عن التصويت الدول الأربع المتبقّية.

ويقوم نصّ المشروع الروسي على تعديل التفويض الممنوح للمحققين وهو ما ترفضه الدول الغربية وفي مقدّمتها الولايات المتحدة.

يذكر أن مشروع القرار الروسي سقط بُعيد استخدام موسكو خلال الجلسة نفسها حق النقض (الفيتو) لعدم تمرير مشروع قرار أمريكي مضاد يمدد مهمة المحققين من دون تعديل تفويضهم.

وأفاد دبلوماسيون أن مهمة "آلية التحقيق المشتركة بين الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية" تنتهي ليل الجمعة وليس ليل الخميس كما ذكروا سابقا.

ويتمحور الخلاف بين الولايات المتحدة وروسيا حول طبيعة التفويض الممنوح للمحققين، ففي حين تريد واشنطن تمديده من دون أي تعديل، تشترط موسكو إعادة النظر في مهمات لجنة التحقيق وتشكيلتها قبل تمديد فترة تفويضها.

فرانس24/ أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن