تخطي إلى المحتوى الرئيسي

البرلمان الكرواتي يقف دقيقة صمت بعد انتحار برالياك بجرعة سم أمام محكمة دولية

سكان من كرواتيي البوسنة وسكان موستار يضيئون الشموع تكريما لبرالياك، 29 ت2/نوفمبر 2017
سكان من كرواتيي البوسنة وسكان موستار يضيئون الشموع تكريما لبرالياك، 29 ت2/نوفمبر 2017 أ ف ب

وقف البرلمان الكرواتي دقيقة صمت الخميس، تكريما لـ"ضحايا الحرب في كرواتيا والبوسنا"، بعد أن انتحر جنرال كرواتيي البوسنة السابق سلوبودان برالياك بشرب السم أثناء جلسة للمحكمة الجنائية الدولية ليوغوسلافيا السابقة الأربعاء.

إعلان

وقف النواب الكرواتيون الخميس دقيقة صمت تكريما "لجميع ضحايا الحرب في كرواتيا والبوسنة" غداة انتحار سلوبودان برالياك في قاعة المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي بعد إدانته بجرائم حرب.

وقال رئيس البرلمان في هذا البلد العضو في الاتحاد الأوروبي غوردان ياندروكوفيتش مفتتحا الجلسة "أدعوكم إلى تكريم جميع المدنيين الذين قتلوا والمقاتلين الكرواتيين القتلى أو المفقودين وكذلك جميع ضحايا الحروب في كرواتيا والبوسنة".

تابع المسؤول الذي ينتمي إلى حزب الاتحاد الكرواتي الديمقراطي (يمين) الحاكم أن "جميع الضحايا يجب أن يبقوا في ضميرنا الجماعي إلى الأبد ويجب أن يكون موت الجنرال برالياك بالأمس الحلقة الأخيرة في هذه الأحداث الحربية المأساوية".

وحضر عضو واحد في المعارضة الاشتراكية الديمقراطية، في قرار لم يوضح الحزب الاشتراكي الديمقراطي أسبابه.

وفي مشاهد صادمة تم بثها في مختلف أرجاء العالم شرب سلوبودان برالياك، القائد العسكري الكبير سابقا لكرواتيي البوسنة، من قارورة صغيرة بنية اللون وقال إنه تناول السم، وذلك بعد لحظات على إعلان قضاة المحكمة تثبيت حكم السجن 20 عاما بحقه، على خلفية فظائع ارتكبت خلال حرب البلقان في تسعينيات القرن الماضي.

وكانت جلسة الاستئناف هذه تنظر في ملفات ستة من القادة السابقين والقادة العسكريين لكروات البوسنة، المتهمين بجرائم حرب خلال النزاع الكرواتي-المسلم (1993-1994) الذي اندلع خلال حرب البوسنة (1992-1995).

وتوفي الرجل البالغ من العمر 72 في المستشفى بعد نقله من المحكمة، في تطور يلقي بظله على نهاية كان يفترض أن تكون ناجحة لتفويض المحكمة.

وكرر رئيس الوزراء الكرواتي أندري بلنكوفيتش الخميس وصف إدانة الستة بأنه "ظلم" مشيرا إلى أن المحكمة "تقاضي أفرادا ولا تتطرق إلى مسؤولية دولة".

ويشعر الكثير من الكرواتيين بالإساءة بسبب إقرار "مخطط إجرامي مشترك"، نفذ بموافقة "أب الأمة" فرانجو تودجمان في زغرب بهدف إجراء تطهير عرقي وبسط السيطرة الكرواتية على أراضي البوسنة وفق القضاء الدولي.

واعتبر المحلل السياسي المستقل زاركو بوهوفسكي "أنه عبء كبير لكرواتيا، كدولة وكأمة".

وأوضح بيان مدعي المحكمة الدولية أنه إلى جانب المسؤولين الستة الذين أدينوا الأربعاء يفترض ملاحقة آخرين. وكانت المحكمة أكدت بعد وفاة تودجمان في 1999 عن 77 عاما أنها كانت ستوجه إليه اتهامات بجرائم حرب لو ظل على قيد الحياة.

فرانس24/ أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن