تخطي إلى المحتوى الرئيسي

بطولة اسبانيا: برشلونة المتصدر يهدر نقطتين واتلتيكو يتجنب اول خسارة

إعلان

مدريد (أ ف ب) - أهدر برشلونة المتصدر نقطتين جديدتين عندما سقط في فخ التعادل أمام ضيفه سلتا فيغو 2-2، السبت في المرحلة الرابعة عشرة من الدوري الاسباني لكرة القدم، فيما حقق اتلتيكو مدريد فوزا متأخرا على ضيفه ريال سوسييداد 2-1 متجنبا هزيمة اولى.

وقدم الارجنتيني ليونيل ميسي اداء لافتا فسجل هدف التعادل لبرشلونة في الشوط الاول، قبل ان يساهم بهدف التقدم الذي سجله المهاجم الاوروغوياني لويس سواريز، لكن سلتا تألق في المرتدات واقتنص هدف التعادل قبل ثلث ساعة من النهاية.

وكان الفريق الكاتالوني عادل مضيفه فالنسيا 1-1 في الدقائق الاخيرة من الجولة الماضية، عبر ظهيره الدولي جوردي البا. أما سلتا فيغو ثامن الترتيب، فثأر لسقوطه الكبير في آخر زيارتين الى برشلونة (1-6 وصفر-5).

على ملعب "كامب نو" وأمام اكثر من 63200 الف متفرج، اكتفى برشلونة في مباراة مبكرة نسبيا وبدرجة حرارة منخفضة (10 مئوية)، بالتعادل الاول على ملعبه منذ عام، وتحديدا منذ مباراة الثالث من كانون الاول/ديسمبر 2016 ضد غريمه ريال مدريد.

وافتتح سلتا التسجيل بمرتدة سريعة كسرت التسلل، ثم تمريرة من الجهة اليسرى لعبها على طبق من فضة ياغو اسباس الى المهاجم الاوروغوياني الشاب مكسيميليانو غوميز، فسددها الأخير من مسافة قريبة ابعدها الحارس الالماني مارك اندريه تير شتيغن، لكنها ارتدت الى اسباس فتابعها في الشباك شبه الخالية (20).

وهو الهدف الثامن لاسباس في الدوري هذا الموسم.

ومن هجمة مشتركة بين ميسي وسواريز واندريس اينيستا والبرازيلي باولينيو، عادل ميسي بعد دقيقتين بتسديدة ارضية من داخل المنطقة في مرمى الحارس روبن بلانكو (22)، مسجلا هدفه الثالث عشر في صدارة الهدافين.

- برشلونة يدفع ثمن اهدار الفرص -

وفك ميسي صياما عن التهديف في ست مباريات على التوالي في جميع المسابقات، وهو أمر لم يحصل معه منذ سبعة أعوام.

وبعد ضغط رهيب من برشلونة، طرق المتألق ميسي الباب وأصاب القائم الايسر من حوالي مترين فقط (31)، ثم هدد خصمه بعد عرضية من راكيتيتش لعبها باولينيو برأسه نحو الحارس (36).

ودفع برشلونة ثمن اهدار الفرص الكثيرة التي سنحت له في الشوط الاول، وهو ما ركز عليه المدرب ارنستو فالفيردي حيث قال "سنحت لنا فرص كثيرة، وكان علينا ان نقتل المباراة. سجلنا هدفا صحيحا (عن طريق سواريز) لم يحتسبه الحكم، وهذا الامر جزء من كرة القدم. انه امر عادي وطبيعي".

واضاف "كان بالامكان تسجيل هدف ثالث، لكننا لم ننجح. لقد كانوا اقوياء. سيطروا، استغلوا فرصهم وسجلوا هدفين".

وفي الشوط الثاني، لعب ميسي تمريرة في ظهر الدفاع الى البا فعكسها الاخير الى سواريز تابعها من مسافة قريبة في الشباك، مسجلا هدفه السادس هذا الموسم (62).

لكن اسباس قال كلمته عندما انطلق بسرعة متخطيا قلب الدفاع الفرنسي صامويل اومتيني الذي اصيب بشد عضلي، ثم تلاعب بالبا ومرر الى غوميز الذي سجل هدفه الثامن هذا الموسم (70).

وعن اصابة اومتيتي، قال فالفيردي "ربما اصيب بتمزق. علينا ان ننتظر الفحوص الطبية غدا (الاحد)".

لكن النادي اصدر بيانا في وقت لاحق اكد فيه ان الفحوص الاولية كشفت اصابة المدافع الدولي الفرنسي بتمزق عضلي في الفخذ، مشيرا الى انه سيبتعد ثمانية اسابيع عن الملاعب والاهم مباراة الكلاسيكو مع ريال مدريد في 23 الحالي.

وحاول فالفيردي تعزيز هجومه، فدفع بباكو الكاسير بدلا من راكيتيتش بعد تبديل اومتيتي المصاب بالبلجيكي توماس فرمايلن، ثم تلقى بيكيه تمريرة من ميسي فتلاعب بالحارس وسدد من مسافة قريبة في القائم الايسر (75).

وتابع البديل دينيس سواريز كرة عكسها ميسي برأسه قريبة من القائم الايسر (85)، وبعدها بثوان صد تير شتيغن انفراد للاوغندي بيوني سيستو (86)، قبل ان ينهي سيرجي روبرتو مسلسل الفرص بعرضية سددها الكاسير برأسه فوق العارضة (90+3).

- اتلتيكو يتجنب الخسارة الاولى -

ورفع برشلونة رصيده الى 36 نقطة من 42 ممكنة، بفارق 5 نقاط عن مطارده فالنسيا الذي يحل ضيفا على خيتافي الثاني عشر الاحد، و9 عن غريمه ريال مدريد حامل اللقب الذي يخوض رحلة صعبة في وقت لاحق الى بلباو للقاء اتلتيك السادس عشر.

وعلى ملعبه الجديد "واندا متروبوليتانو"، تجنب اتلتيكو مدريد احد ثلاثة فرق لم تهزم حتى اليوم مع المتصدرين برشلونة وفالنسيا، الخسارة الاولى، وحول تخلفه صفر-1 الى فوز على ضيفه ريال سوسييداد 2-1 رافعا رصيده الى 30 نقطة ومعززا موقعه في المركز الثالث.

والفوز هو الثامن (مقابل 6 تعادلات) لاتلتيكو الذي تخلف في الشوط الاول بهدف من ركلة جزاء تسبب بها حارسه السلوفيني يان اوبلاك باسقاطه ميكل اويارثابال ونفذها بنجاح البرازيلي ويليان جوزيه (29) الذي سجل هدفه الثامن.

وفي الشوط الثاني، ادرك البرازيلي فيليبي لويس التعادل بعد ان تلقى كرة من ساوول نيغيز تابعها بيسراه في اسفل الزاوية اليسرى (63).

وقبل دقيقتين من نهاية اللقاء، تمكن الفرنسي انطوان غريزمان من منح النقاط الثلاث لاتلتيكو اثر تمريرة رأسية من ساوول تابعها من زاوية ضيقة في قلب المرمى، مسجلا هدفه الخامس في البطولة.

وفاز اشبيلية على ضيفه ديبورتيفو لا كورونيا بهدفين نظيفين للتونسي وسام بن يدر اثر تمريرة بينية من نوليتو وانفراد(45+1)، والبديل الدنماركي ميكايل كرون ديلي بكرة قوية من خارج المنطقة مرت من تحت ابط الحارس روبن (78).

ورفع اشبيلية رصيده الى 28 نقطة وتقدم الى المركز الرابع موقتا بفارق نقطة واحدة امام ريال مدريد، فيما وقف رصيد لا كورونيا عند 12 نقطة في المركز السابع عشر.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.