تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحافة العالمية

صالح والحوثيون.. حلف محكوم عليه بالتفكك

في صحف اليوم: تقارير إعلامية عن إمكانية نقل السفارة الأمريكية في إسرائيل من تل أبيب إلى القدس. الصحف الفلسطينية والأردنية تندد، وترى أن هناك مؤشرات على إمكانية اتخاذ الرئيس الأمريكي لهكذا قرار. في الصحف كذلك التطورات في اليمن بعد انفراط التحالف بين علي عبد الله صالح والحوثيين، ومصير رئيس الوزراء المصري الأسبق أحمد شفيق.

إعلان

بداية هذه الجولة بالتطورات في اليمن، والمواجهات بين قوات الرئيس السابق علي عبد الله صالح والحوثيين. صحيفة الحياة عادت على آخر التطورات الميدانية في صنعاء وكتبت إن الحوثيين قد عززوا مواقعهم في العاصمة منذ ليلة السبت الماضي بعد أن انتشر مسلحوهم في أرجاء في العاصمة مزودين بأسلحة ثقيلة ومتوسطة. الصحيفة نقلت أن الحوثيين أخرجوا تلك الأسلحة من مخابئ سرية كانوا قد احتفظوا فيها بتلك الأسلحة عند سيطرتهم على صنعاء في أيلول سبتمبر من العام 2014.

الكثير من الصحف العربية سلطت الضوء على انفراط التحالف بين صالح وجماعة أنصار الله الحوثية اللذين كانا يخوضان حربا ضد قوات التحالف العربي بقيادة السعودية منذ آذار مارس من العام 2015. صحيفة القدس العربي كتبت إن تحالف الطرفين كان قد فرضه صراعهما ضد السعودية والتحالف، لكنهما كانا قد خاضا حروبا طاحنة في القرن الماضي وكانا يعرفان أن حلفهما محكوم بالتفكك في اللحظة التي يشعر أحد الطرفين بانعدام الحاجة للآخر. الصحيفة تحدثت عن صفقة سرية بين علي عبد الله صالح والإمارات ينقلب بموجبها على الحوثيين مقابل رفع العقوبات عليه والسماح بعودة نجله أحمد من أبو ظبي إلى اليمن.

في موضوع آخر خاص يإمكانية اعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالقدس عاصمةَ موحدة لإسرائيل، تناولت صحيفة ذي واشنطن بوست تصريحات صهر الرئيس الأمريكي ومستشاره في قضايا الشرق الأوسط جاريد كوشنر الذي قال يوم أمس إن ضغوط الرئيس الأمريكي باتجاه التوصل إلى اتفاق سلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين نابعة من هدفه الأكبر المتمثل في وقف العدوان الإيراني والتطرف الإسلامي، وإذا كنا نريد فعلا تحقيق الاستقرار في هذه المنطقة فعلينا أولا حل هذه المشكلة... الصحيفة كتبت إن جارد كوشنر ومنذ تعيينه منذ حوالي عام كمرجع لما سماه ترامب "الاتفاق النهائي" لم يعط أي تصريح علني حول توجه مبادرته، ونقلت الصحيفة أن بعض المسؤولين يصفون المشاركين في الخطة على أنهم مجموعة تضم اسرائيليين وفلسطينيين وحكومات عربية وداعمين دوليين لم يعلن عنهم مما أدى إلى انتشار التكهنات.الصحيفة نقلت أن كوشنر لم يؤكد أو ينفي إمكانية اعتراف ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل في منتصف هذا الأسبوع.

في الصحف الفلسطينية والأردنية تنديد بالتقارير التي تقول إن ترامب سيعلن نقل السفارة الأمريكية من تل أبييب إلى القدس. في صحيفة الرأي الأردنية نقرأ مقالا لرومان حداد، يقول إن هناك مؤشرات كثيرة على أن ترامب سيُقدِم فعلا على هذه الخطوة. أولا لأنه عين الداعم القوي لإسرائيل ديفد فريدمان سفيرا للولايات المتحدة. هذا الأخير سبق له أن صرح أنه يحلم بمزاولة عمله من القدس، إضافة إلى ذلك تصريحات ترامب خلال حملته الانتخابية، ويرى الكاتب أن صهر الرئيس الأمريكي جاريد كوشنر يمارس تأثيرا كبيرا في هذا الاتجاه. والاعتراف بالقدس عاصمة موحدة لإسرائيل إذا ما تم فهو سيغير قواعد اللعبة فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية وفي المنطقة ككل، وسيؤثر على الأردن بشكل مقلق.

في موضوع آخر أشارت صحيفة لوفيغارو على غلافها اليوم إلى المتابعة القضائية التي تلاحق شركة لافارج الفرنسية للإسمنت بعد الاشتباه فيها بتمويل جماعات إرهابية في سوريا بطريقة غير مباشرة. صحيفة لوفيغارو كتبت إن الاتهام وجه إلى ثلاثة من المسؤولين السابقين في الشركة. شركة لافارج قد تكون حولت مبالغ مالية تقدر بثمانين ألف يورو شهريا للجماعات التي كانت تسيطر على المنطقة التي كان يتواجد بها مصنع الإسمنت..في شمال شرق سوريا. الصحيفة أجرت مقابلة مع رئيس مجلس إدراة الشركة، يقول إن لافارج تمر بمرحلة صعبة، لكنه واثق في أداء القضاء الفرنسي.

بعض الصحف تتناول مصير رئيس الوزراء المصري الأسبق أحمد شفيق بعد إعلانه نيته الترشح إلى الانتخابات الرئاسية في بلده. بعض الصحف تحدثت عن تسليم الإمارات أحمد شفيق للقاهرة وأن شفيق محتجز اليوم عقابا له على طموحاته السياسية، لكن أحمد شفيق كذب هذه الأنباء. صحيفة دي غارديان كتبت إن عائلة شفيق أعلنت أنه نُقل من بيته في الإمارات ورُحل إلى مصر، لكنه ظهر على شاشة التلفزيون يقول إنه لم يختطف وأنه يفكر دائما في المشاركة في السباق الرئاسي. الصحيفة كتبت إن شفيق ينظر إليه على أنه منافس قوي للرئيس عبد الفتاح السيسي في الانتخابات المقرر تنظيمها العام المقبل، والتفاصيل حول ظهوره المفاجئ من الإمارات وآخرِ ظهور له ليلة البارحة هذه التفاصيل تبقى غير واضحة.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن