تخطي إلى المحتوى الرئيسي

السفراء الأوروبيون بالأمم المتحدة: قرار ترامب حول القدس "لا يتطابق" مع القرارات الأممية

مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة
مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة أ ف ب (أرشيف)

اعتبر السفراء الأوروبيون لدى الأمم المتحدة الجمعة خلال اجتماع طارئ لمجلس الأمن أن قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، حول اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل، "لا يتطابق مع قرارات مجلس الأمن الدولي". ورحب الرئيس الفلسطيني محمود عباس، بهذه التصريحات واصفا إياها بـ"الإجماع الدولي الكبير".

إعلان

أكد سفراء فرنسا، السويد، ألمانيا، إيطاليا، وبريطانيا لدى الأمم المتحدة الجمعة، أن قرار دونالد ترامب اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل "لا يتطابق مع قرارات مجلس الأمن الدولي".

وقالوا في إعلان صدر في بيان إثر اجتماع طارىء لمجلس الأمن وجدت فيه واشنطن نفسها معزولة، إن قرار ترامب "لا يخدم فرص السلام في المنطقة "ودعوا "كافة الأطراف والفاعلين الإقليميين إلى العمل معا للحفاظ على الهدوء" و"أن وضع القدس يجب أن يحدد عبر مفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين تختتم باتفاق حول الوضع النهائي".

وشددوا أنه "يجب أن تكون القدس عاصمة لدولتي إسرائيل وفلسطين.وفي غياب اتفاق، لا نعترف بأية سيادة على القدس". وأضاف السفراء الأوروبيون أنه "بناء على القانون الدولي وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة وخصوصا القرارات 467 و478 و2334 نعتبر القدس الشرقية جزءاً من الأراضي الفلسطينية المحتلة."

كما أكدوا على أن "الاتفاق على الحدود بين الدولتين يجب أن يتم على أساس خطوط الرابع من حزيران/يونيو1967 وفق تبادل أراض يتفق عليه الجانبان، وأن الاتحاد الأوروبي لن يعترف بأي تغيير لحدود 1967 بما فيها القدس إلا باتفاق الطرفين".

وقال السفراء الأوروبيون "نحن على استعداد للمساهمة في الجهود الصادقة لإحياء عملية السلام على قاعدة المعايير الدولية المتفق عليها، والمؤدية إلى حل الدولتين.ونشجع الإدارة الأمريكية على تقديم مقترحات مفصلة من أجل التوصل إلى اتفاق إسرائيلي فلسطيني."

إلى ذلك، قالت السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي إن بلادها "تبقى ملتزمة بعملية السلام "في الشرق الأوسط بعد قرار ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، مشيرة إلى أنها ترفض "الخطب والدروس."

وأضافت هايلي أن ترامب لم يفعل سوى الاعتراف بالواقع القائم، طالما أن مقار الحكومة والبرلمان موجودة في القدس. وذكرت بأن ترامب أصر على أن قراره ليس له أثر على ما يقرره الفلسطينيون والإسرائيليون في نهاية المطاف.

عباس يرحب بـ"الإجماع الدولي الكبير"

من جهته، رحب الرئيس الفلسطيني محمود عباس، بما وصفه "الإجماع الدولي الكبير" الرافض للقرار الأمريكي اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل، والذي شهدته جلسة مجلس الأمن الدولي التي عقدت الجمعة.

وحيا عباس، في بيان نشرته وكالة (وفا( الرسمية، مواقف الدول التي أكدت رفضها لهذا القرار الأمريكي" المخالف لكل قرارات الشرعية الدولية معتبرا ."أن هذا الإجماع، على رفض القرار الأمريكي، هو "بمثابة رسالة دعم قوية لحقوق الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة في أرضه وعلى رأسها مدينة القدس الشرقية عاصمة دولة فلسطين".

وجدد عباس موقفه الرافض للقرار الأمريكي "مؤكدا أن الولايات المتحدة الأمريكية بهذا الموقف لم تعد مؤهلة لرعاية عملية السلام".

فرانس24/أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.