تخطي إلى المحتوى الرئيسي

قوة الرياح ضعفت لكن الحرائق مستمرة في كاليفورنيا

إعلان

أوجي (الولايات المتحدة) (أ ف ب) - يتواصل امتداد الحرائق السبت في جنوب كاليفورنيا حيث منح تراجع قوة الرياح الاطفائيين املا بتحسن الوضع، لكن آلاف المساكن لازالت مهددة.

وفي اوج كانون الاول/ديسمبر تحول نحو 71 الف هكتار الى رماد منذ الاثنين في مناطق لوس انجلس وسانتا باربارا شمالا وسان دييغو جنوبا. ولم تخلف الحرائق مع ذلك حتى الان الا ضحية واحدة.

ولم يتم حتى صباح السبت السيطرة سوى على 15 بالمئة من الحريق الاساسي في مقاطعة فينتورا بين لوس انجلس وسانتا باربارا. ويهدد هذا الحريق 15 الف مبنى، بحسب وكالة كاليفورنيا لمكافحة الحرائق. ودمر الحريق نحو 540 بناية واحرق نحو 60 الف خكتار.

وقال اطفائيو فينتورا صباح السبت ان الوضع تحسن كثيرا "بعد مكافحة شرسة لالسنة اللهب امس" الجمعة.

وسمح منذ مساء الجمعة لسكان العديد من احياء فينتورا بالعودة الى منازلهم. كما رفع امر الاخلاء عن وادي اوجي المحاذي للوس بادريس حيث قلب الحريق.

وتمتد النيران بوتيرة معتدلة نسبيا الان باتجاه الشمال وسانتا باربارا حيث بدا اخلاء الاماكن الاقرب الى غابات لوس بيدريس منذ الجمعة. ومن المقرر ان توزع اقنعة للوقاية من الدخان على سكان هذه المناطق السبت.

وتم في الاجمال نشر اربعة آلاف اطفائي لمكافحة حريق "توماس" احد اكبر الحرائق العشرين في تاريخ كاليفورنيا، بحسب منظمة حماية البيئة "كليمايت نيكسوس" غير الحكومية التي ردت الامر للتغير المناخي.

ونشبت ستة حرائق منذ الاثنين في كاليفورنيا الجنوبية. وفي الاجمال دمر الف موقع تماما بسبب الحرائق ونشر 8500 اطفائي على الميدان ولازال يتعين اخلاء 90 الف شخص السبت.

ونشر الرئيس دونالد ترامب الجمعة بيانا عاجلا للولاية الواقعة على الساحل الغربي ما يتيح صرف مساعدة اتحادية عاجلة للوس انجلس ومنطقتها.

-قلق قرب سان دييغو-

ويبدو انه سيتم السبت احتواء اربعة حرائق ثلاثة في شمال لوس انجلس والرابع في مورييتا.

وبعد ان فاقت سرعة الرياح 130 كلم في الساعة الاربعاء، خفت شدتها الجمعة لكنها ستشهد فترات ذروة عند ما يناهز 80 كلم في الساعة في نهاية الاسبوع بحسب الارصاد الجوية.

لكن القلق لا زال قائما في منطقة سان دييغو حيث الحريق الرئيسي على بعد 60 كلم شمالي سادس اكبر مدينة اميركية.

وفي بونسال حيث اندلع حريق كبير، نفقت عشرات الخيول في اسطبلاتها في سان لوي راي. واصيب اربعة اشخاص على الاقل بحسب صحيفة محلية قالت ان عاملة في اسطبل اصيبت بحروق بنسبة 50 بالمئة.

وتوقف تمدد الحريق صباح السبت لكن لم يتم احتواؤه الا بنسبة 20 بالمئة وهو يهدد 1500 موقع بعد ان دمر 105 مواقع.

وحذرت سلطات مقاطعة سان دييغو من ان "خطر الحريق (لازال) كبيرا اثناء فترة نهاية الاسبوع" بسبب رياح قوية ورطوبة ضعيفة عند 10 بالمئة ودرجات حراة مرتفعة عند 26 درجة السبت.

ويعد عام 2017 الأسوأ في تاريخ كاليفورنيا لجهة حرائق الغابات. ففي تشرين الأول/اكتوبر، قتل أكثر من 40 شخصا عندما اجتاحت الحرائق المقاطعات المنتجة للنبيذ شمال سان فرانسيسكو ودمرت اكثر من 73 الف هكتار واكثر من عشرة آلاف بناية.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.