تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الحريري ينتقد زيارة قيادي من الحشد الشعبي العراقي إلى جنوب لبنان

أ ف ب/ أرشيف

حذر رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري السبت من أي أنشطة عسكرية على الأراضي اللبنانية، بعد تداول فيديو يظهر قياديا في الحشد الشعبي العراقي بجنوب لبنان وعنصرا من حزب الله وهو يُعرفه بالمكان. واعتبر الحريري جولة القيادي "غير شرعية" وطلب منعه من دخول لبنان.

إعلان

إثر زيارة قام بها قيادي في الحشد الشعبي العراقي إلى جنوب لبنان برفقة عناصر من حزب الله، انتقد رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري الأمر، محذرا من أي أنشطة عسكرية على الأراضي اللبنانية.

ومنذ يوم الجمعة ، يتم تداول مقطع فيديو يظهر الأمين العام لحركة عصائب أهل الحق، إحدى فصائل الحشد الشعبي العراقي، قيس الخزعلي بلباس عسكري رمادي اللون أثناء جولة في جنوب لبنان، كما يظهر عنصرا من حزب الله وهو يُعرفه بالمكان، ويشير بيده "هذا الجولان" المحتل.

وفي قرية كفركلا الحدودية، أكد الخزعلي "نعلن جهوزيتنا الكاملة في الوقوف صفاً واحداً مع الشعب اللبناني، مع القضية الفلسطينية أمام الاحتلال الإسرائيلي".

وإثر انتشار الفيديو، طلب رئيس الحكومة اللبنانية السبت من القيادات العسكرية والأمنية إجراء "التحقيقات اللازمة واتخاذ الإجراءات التي تحول دون قيام أي جهة أو شخص بأية أنشطة ذات طابع عسكري على الأراضي اللبنانية"، وفق ما جاء في بيان صادر عن مكتبه.

واعتبر الحريري جولة الخزعلي "غير شرعية"، وطلب منعه من دخول لبنان.

الحريري يعدل عن الاستقالة

وعاد الحريري قبل أيام عن استقالة مفاجئة قدمها قبل أكثر من شهر، بعدما جددت الحكومة اللبنانية التأكيد على سياسة "النأي بالنفس" إزاء النزاعات الإقليمية، وهو شرط وضعه الحريري للتراجع عن استقالته.

يذكر أن مستشارين وقياديين من حزب الله متواجدون في العراق لدعم فصائل الحشد الشعبي في معاركها ضد تنظيم "الدولة الإسلامية".

وفي 20 تشرين الثاني/نوفمبر، أعلن الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله استعداد حزبه لسحب قادته من العراق على ضوء هزيمة تنظيم "الدولة الإسلامية".

وأعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي السبت "انتهاء الحرب" ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" في البلاد.

فرانس24/أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.