تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحافة العالمية

حسابات انتخابية وراء زيارة بوتين لسوريا

في صحف اليوم: التحركات الديبلوماسية التي أجراها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في أوروبا للطلب من الاتحاد الأوروبي الاقتداء بالرئيس الأمريكي والاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وزيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين المفاجئة إلى قاعدة حميميم العسكرية في اللاذقية وإعلانه من هناك انسحاب الجيش الروسي من سوريا. بعض الصحف رأت أن وراء هذا الإعلان حسابات انتخابية. في الصحف كذلك أزمة الديبلوماسية الأمريكية في عهد دونالد ترامب وزيارة ماكرون المرتقبة إلى تونس في شهر شباط/فبراير المقبل.

إعلان

اهتمت الصحف العربية والإسرائيلية بالتحركات الديبلوماسية المتواصلة التي تلت اعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل. صحيفة القدس العربي عادت على زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى بروكسل، وكتبت على الغلاف لقد فشل مسعى نتنياهو بعد اجتماعه بوزراء خارجية الاتحاد الأوروبي. الاتحاد الأوروبي تقول الصحيفة، أعلن رسميا رفضه للقرار الأمريكي ورفض نقل السفارات الأوروبية للقدس، ونقلت صحيفة القدس عما سمتها مصادر ديبلوماسية في الاتحاد الأوروبي إن نتنياهو قرر مغادرة بروكسل من دون لقاء رئيس المفوضية الأوروبية جون كلود يونكر بسبب الانتقادات والاستقبال الفاتر الذي لقيه من الوزراء الأوروبيين خلال اجتماعه بهم.

رئيس الوزراء الإسرائيلي عاد من بروكسل بتطمينات مفادها أنه ورغم المعارضة الأوروبية الشديدة لإعلان دونالد ترامب بشأن القدس إلا أن الاتحاد لن يعلن أي اقتراح بديل للخطة الأمريكية وسينتظر نتائج هذه الخطة، كتبت صحيفة جيروزاليم بوست الإسرائيلية. الصحيفة عادت على لقاء نتنياهو بوزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فيدريكا موغريني وتصريحاتها حول معارضة الاتحاد الأوروبي الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وكتبت الصحيفة الإسرائيلية إن التباين كان واضحا بين مواقف إسرائيل والاتحاد الأوروبي وتم التطرق إليه في التصريحات التي سبقت الاجتماع.

مجلة بوليتيكو انتقدت بحدة قرار الرئيس الأمريكي الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل واعتبرته مقامرة غير ملائمة وغير مدروسة وناتجة عن سوء تصور ولا تنم عن أي استراتيجية حقيقية من شأنها تعزيز المصالح الوطنية الأمريكية أو السلام والأمن. كاتب المقال وهو ديفد ميلر يقول إنه ود لو كان هذا القرار مرتبط باستراتيجية أشمل وأوسع، كأن يكون مثلا المستشار جاريد كوشنر قد اقترح على صديقه ولي العهد السعودي محمد بن سلمان أن يعترف السعوديون والعرب بالقدس عاصمة موحدة لإسرائيل وإعطاء الفلسطينيين عاصمة رمزية في المقابل، أو أن تقدم القدس لنتنياهو لأجل الضغط عليه للحصول على تنازلات بحق الفلسطينيين.

في صحيفة ليبراسيون هذا الرسم للرسام فيلام يصور دونالد ترامب على أنه كلب ضخم تمكن من القبض على حمامة السلام وتقديمها لنتنياهو فيما صور فيلام نتنياهو على أنه سيد ترامب، يهنئه على إنجازه.

صحيفة لاكروا الفرنسية اهتمت بكواليس وزارة الخارجية الأمريكية وكتبت إن الديبلوماسية الأمريكية في أزمة. وسبب الأزمة حسب الصحيفة تقديم عدد من الديبلوماسيين الأمريكيين استقالتهم بسبب تهميش وزارة الخارجية وبسبب توجهات الرئيس دونالد ترامب. الصحيفة قالت إن حالة من الانزعاج تسود مقر الوزراة، ووضع وزير الخارجية ريكس تيلرسون صار هشا بسبب الإشاعات المتتالية عن رحيله، وهو يرأس مؤسسة معنوياتها منخفضة بسبب تقلص دوره في قرارات الرئيس الأمريكي.

في مواضيع أخرى اهتمت الصحف بالزيارة المفاجئة للرئيس الروسي فلاديمير بوتين لسوريا، وبالضبط للقاعدة العسكرية الجوية في اللاذقية. صحيفة العربي الجديد اللندنية كتبت إن هذه الزيارة وطريقة تعامل بوتين مع الرئيس السوري بشار الأسد أظهرت أن بوتين بات يتحكم في سوريا وأن روسيا أصبحت صاحبة الكلمة الفصل في الميدانين العسكري والسياسي لهذا البلد.

صحيفة الثورة السورية تثني على الزيارة وعلى ما سمته بالشراكة الميدانية التي أنجزت وعدها بدحر الإرهاب، وكتبت الصحيفة إن حدث وجود الرئيس بوتين في اللاذقية ليس عاديا ولكنه ليس مستغربا كذلك، بل هو حدث متوقع ونتيجة طبيعية، حصلت نتيجة تشاركية روسية سورية في ساحة الميدان لمحاربة الإرهاب الذي استشرى في المنطقة وفي العالم بدعم ورعاية أمريكية وغربية.

وحول التحركات الديبلوماسية الأخيرة لبوتين في منطقة الشرق الأوسط، نقرأ في صحيفة هسبرس الإلكترونية المغربية ان روسيا باتت تحاصر الولايات المتحدة في المنطقة العربية عبر بوابات متعددة.

صحيفة هاأرتس الإسرائيلية رأت أن إعلان بوتين انسحاب بلاده العسكري من سوريا يدخل ضمن خطته الانتخابية. الصحيفة كتبت في هذا المقال التحليلي أن بوتين وبعد بضعة أيام من إعلانه ترشحه لولاية رئاسية رابعة، ها هو يجري زيارة مفاجئة لسوريا ويأمر الجنود الروس بالعودة إلى البيت بعد حرب دامت عامين، وتساءلت الصحيفة هل هناك طريقةٌ أفضل من إنهاء حرب مكلفة وغير شعبية لإطلاق حملة انتخابية؟ هذا الإعلان يأتي في مطلع هذا الأسبوع الذي سيشهد كذلك المؤتمر الصحفي السنوي الذي سيحظره ألف صحفي يأتون للاستماع للحصيلة السنوية لبوتين.

مجلة جون أفريك سلطت الضوء على إعلان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون زيارته لتونس في الأول من شهر شباط فبراير المقبل، وكتبت المجلة إن زيارة ماكرون ستتمحور حول الاقتصاد والسياسة، وأشارت المجلة إلى لقاء ماكرون بالرئيس التونسي الباجي قايد السبسي يوم أمس في باريس، فالرئيس التونسي قدم إلى باريس لحضور قمة المناخ التي تبدأ أشغالها اليوم، وأشارت جون أفريك كذلك إلى تأكيد ماكرون على أن العلاقات مع تونس هي علاقات مهمة والروابط بينهما استثنائية.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن