تخطي إلى المحتوى الرئيسي

باريس تستضيف "قمة الكوكب الواحد" لرفع تحديات مناخية جديدة

أ ف ب

بعد عامين على اتفاق باريس للمناخ، تحشد "قمة الكوكب الواحد" بباريس قادة الدول والمنظمات غير الحكومية ورجال الأعمال والثقافة والفن من أنحاء العالم لرفع التحديات المناخية والبيئية. هذه القمة التي أطلقت بمبادرة من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إثر انسحاب واشنطن من اتفاق باريس للمناخ، تسعى أساسا إلى إيجاد طرق تمويل جديدة لمكافحة الاحتباس الحراري.

إعلان

بحضور عشرات قادة الدول، تحتضن العاصمة الفرنسية باريس الثلاثاء "قمة الكوكب الواحد" لمناقشة مسألة التمويل الذي لا يزال غير كاف على الإطلاق لمحاربة الاحتباس الحراري.

وأطلق الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون فكرة هذه القمة التي تعقد تحت شعار "كوكب واحد" بعد إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب انسحاب بلاده من اتفاقية باريس.

وحذر خبراء عشية انعقاد القمة من أن هدف الاتفاق المتمثل بإبقاء الاحتباس الحراري أقل من درجتين مئويتين سيظل حلما ما لم يتم استثمار ترليونات الدولارات في الطاقة النظيفة.

وقالت الأمينة التنفيذية لاتفاقية الأمم المتحدة بشأن تغير المناخ باتريسيا إسبينوزا إن التحرك السياسي "لن يكون كافيا إذا لم نحدِّث ونعيد إطلاق البنية المالية العالمية ونجعل جميع أشكال التنمية منخفضة الانبعاثات ومرنة ومستدامة".

وأضافت "نرى بعض التحرك (...) لكن أخذ المناخ بعين الاعتبار يجب أن يشكل الآن جزءا من جميع قرارات القطاع الخاص".

"أنا متأكد تماما من أن صديقي الرئيس ترامب سيغير رأيه في الأشهر" المقبلة

وفيما لعب الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما دورا أساسيا في تبني اتفاقية باريس عام 2015، سحب خلفه ترامب الدعم السياسي والمالي لها.

وأعلن ترامب، الذي وصف التغير المناخي بأنه "خدعة"، في حزيران/يونيو أن واشنطن ستنسحب من اتفاقية باريس التي تفاوضت عليها نحو مئتي دولة لأكثر من عقدين.

وذكر ماكرون الاثنين نظيره الأمريكي بمسؤوليته أمام التاريخ جراء قراره الانسحاب من الاتفاق.

وقال في مقابلة بثتها شبكة "سي بي إس" "أعتقد أنها مسؤولية كبيرة أمام التاريخ وأنا متأكد تماما من أن صديقي الرئيس ترامب سيغير رأيه في الأشهر والأعوام المقبلة، آمل ذلك".

واعتبر ماكرون أنه أمر "غاية في العدائية أن (تقرر واشنطن) وحدها الانسحاب بكل بساطة".

ولطالما شكلت المسائل المالية نقطة خلافية في خطط الأمم المتحدة المتعلقة بالمناخ حيث تصر الدول النامية على ضرورة الحصول على مساعدة مالية لتتمكن من سد كلفة التحول إلى مصادر طاقة أقل تسببا للتلوث ولمواجهة العواصف والجفاف والفيضانات الناجمة عن التغير المناخي.

لكن ترامب طلب من الكونغرس خفض الميزانيات المخصصة للأبحاث المرتبطة بالمناخ، ما قد يتسبب بخسارة مليارات الدولارات وآلاف الوظائف.

ولن تسدد إدارة ترامب كذلك التزامات الولايات المتحدة المالية في مجال المناخ بما في ذلك مليارين من ثلاثة مليارات دولار تعهدت واشنطن بالمساهمة بهم لما يسمى بـ"صندوق المناخ الأخضر".

وقال محمد أدو من جمعية الإغاثة المسيحية "كريستيان ايد" التي تمثل مصالح الدول النامية في منتدى المناخ الأممي إن "القطعة الناقصة من أحجية الصور هي التمويل لمساعدة دول العالم الأكثر فقرا على الوصول إلى الطاقة النظيفة حتى لا يتبعوا مسار العالم الغني الذي يعتمد على الوقود الأحفوري".

وأضاف "هذه قطعة لا تزال مفقودة وعلى قمة كوكب واحد أن تبدأ بوضعها في مكانها".

واقترح رؤساء عدد من وكالات الفضاء عشية القمة إقامة مرصد فضاء للمناخ لمشاركة المعلومات التي يتم الحصول عليها مع العلماء من حول العالم، استنادا إلى الإعلان الذي أقروه خلال لقائهم في باريس.

فرانس24/أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.