تخطي إلى المحتوى الرئيسي

طيارو "رايان اير" يعلقون اضرابهم بعد عرض الإدارة الاعتراف باتحادات العمال

إعلان

لندن (أ ف ب) - علّق طيارو شركة "رايان اير" للرحلات الجوية منخفضة التكلفة في إيطاليا إضرابا فريدا من نوعه مقررا الجمعة بعد أن عرضت إدارة الشركة الايرلندية الاعتراف باتحادات العمال للمرة الأولى تفاديا لتعطيل رحلات زبائنها في فترة أعياد الميلاد.

ووصفت الرابطة الوطنية المهنية للطيران المدني اجراء رايان اير "بالخطوة الأولى المهمة جدا"، والتي أدت لتعليق الرابطة أول اضراب لطياري الشركة والذي كان مقررا الجمعة بين الساعة 12,00 و16,00 ت غ.

لكن تم الابقاء على اضراب مراقبي الحركة الجوية الايطاليين، وكذلك اضراب ليوم كامل في شركة اليتاليا المتعثرة.

وقبل ساعات من سريان الاضراب، عرضت إدارة رايان اير الاعتراف باتحادات العمال في مسعى لوقف سلسلة من الاضرابات خطط لها الطيارون الاوروبيون في الشركة قبل بداية العام.

وقال المدير التنفيذي للشركة مايكل اوليري في بيان "رحلات اعياد الميلاد مهمة للغاية لعملائنا ونود ان نزيل أي قلق او مخاوف من أن يتضرروا من الإجراء المزمع".

وتابع "وضع احتياجات عملائنا أولا (...) هو السبب وراء تعاملنا الآن مع طيارينا من خلال اتحادات وطنية معترف بها".

وتضمن البيان عرضا مشروطا للاعتراف باتحادات الطيارين في بريطانيا، والمانيا، وايطاليا،واسبانيا، والبرتغال.

وقالت الشركة التي تتخذ من دبلن مقرا لها إنها ستعترف بالاتحادات "طالما تؤسس لجانا لطياريي رايان اير (...) رايان اير لن تنعامل ع طيارين يعملون لصالح خطوط طيران منافسة".

وأوضحت الشركة أنها تنتظر خطابا يدعوها لعقد مباحثات وانها ستدرس محتواه وترد.

وفضلا عن إضراب طياريها في ايطاليا، يخطط طيارو الشركة في ايرلندا والبرتغال للاضراب الاربعاء المقبل. فيما اتفق طياروها في المانيا على الاضراب دون أن يحددوا موعدا.

وإضراب الأسبوع المقبل في ايرلندا حاز على دعم 94 بالمئة من الطيارين الذين توظفهم الشركة بشكل مباشر في هذا البلد العضو في الاتحاد الاوروبي.

واضطرت الشركة إلى إلغاء 20 ألف رحلة حتى اذار/ارس بسبب مشاكل في ترتيب قوائم الطيارين تعود إلى شهر ايلول/سبتمبر الفائت وكذلك مشكلات تتعلق بمراقبي الحركة الجوية ورداءة الطقس، حسب ما اعلنت الشركة.

ورغم هذه المشكلات، لا تزال الشركة الايرلندية تتوقع تحقيق ربح سنوي ما بين 1,4 و1,45 مليار يورو بعد اقتطاع الضرائب.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.