تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الفلبين: عاصفة إستوائية تتسبب بانزلاق في التربة وتوقع 26 قتيلا

قرية بارانغاي في جزيرة سامار الفلبينية بعد مرور العاصفة كاي-تاك 17 كانون الأول/ديسمبر 2017
قرية بارانغاي في جزيرة سامار الفلبينية بعد مرور العاصفة كاي-تاك 17 كانون الأول/ديسمبر 2017 أ ف ب

أدت العاصفة الاستوائية كاي-تاك إلى انزلاقات أرضية في جزيرة بيلاران الفلبينية وسط البلاد، ما أدى لمقتل 26 شخصا. وأعلنت السلطات الأحد أن 23 شخصا آخرين هم في عداد المفقودين. وتتعرض الفلبين سنويا لنحو 20 إعصارا أو عاصفة.

إعلان

لقي 26 شخصا مصرعهم واعتبر 23 آخرون في عداد المفقودين في حوادث انزلاق للتربة نجمت عن العاصفة الاستوائية كاي-تاك في جزيرة بوسط شرق الفلبين، حسب ما أعلنت السلطات في هذا البلد الأحد.

وأعلن عن هؤلاء القتلى الذين سقطوا خصوصا في جزيرة بيلاران غداة مرور العاصفة كاي-تاك التي ضربت جزيرتي سامار وليتي الشرقيتين وأجبرت السلطات على إجلاء 88 ألف شخص.

وقال سوفرونيو داسيلو المسؤول في إدارة الكوارث في بيلاران إن "26 شخصا لقوا مصرعهم في حوادث انزلاق للتربة في أربع مدن" في هذه الجزيرة. وأضاف غداة مرور العاصفة "قمنا بانتشال جثثهم".

وأكد جيراردو إيسبينا حاكم بيلاران القريبة من جزيرة ليتي حصيلة القتلى لقناة "إيه بي إس-سي بي إن" مشيرا إلى أن 23 شخصا ما زالوا مفقودين.

وكانت السلطات تحدثت السبت عن سقوط ثلاثة قتلى لكن لم يعرف ما إذا كانت الحصيلة الجديدة تشملهم.

وتراجعت قوة العاصفة قبل أن تصبح منخفضا استوائيا لكن السلطات حذرت من فيضانات وحوادث انزلاق للتربة.

والجزيرتان اللتان يبلغ عدد سكانهما معا نحو 4,5 ملايين نسمة، تعرضتا لأسوأ الأضرار قبل أربع سنوات عندما اجتاحهما الإعصار المدمر هايان موقعا أكثر من 7,500 بين قتيل ومفقود.

ويضرب الفلبين سنويا نحو 20 إعصارا أو عواصف أقل قوة في اليابسة أو البحر، مما يزيد من محنة ملايين الفقراء.

 

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.