تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الدول العربية تعتزم طرح "قرار ملزم" أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة بشأن القدس

أ ف ب / أرشيف

بطلب من اليمن وتركيا، تعقد الجمعية العامة للأمم المتحدة الخميس القادم جلسة طارئة للتصويت على مشروع قرار يرفض اعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل. وكان الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط قد أعلن في وقت سابق الثلاثاء، أن الدول العربية ستطلب من الجمعية العامة تمرير قرار ملزم لكل مؤسسات الأمم المتحدة، يدين الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل وذلك استنادا على بند "الاتحاد من أجل السلم".

إعلان

تعقد الجمعية العامة للأمم المتحدة جلسة طارئة الخميس للتصويت على مشروع قرار يرفض اعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل بعدما استخدمت الولايات المتحدة حق النقض ضده في مجلس الأمن.

وطلب اليمن وتركيا عقد الجلسة الطارئة للجمعية العامة التي تضم 193 دولة باسم كتلة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي. وأبلغ رئيس الجمعية ميروسلاف لايكاك كل الوفود بانعقاد الجلسة في رسالة وجهها في وقت متأخر الاثنين.

مداخلة رياض منصور السفير الفلسطيني لدى الأمم المتحدة

قرار ملزم لكل مؤسسات الأمم المتحدة

من جانبه، أكد الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط في وقت سابق الثلاثاء، أن الدول العربية ستطلب من الجمعية العامة للأمم المتحدة تمرير قرار "ملزم" يدين الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وقال أبو الغيط في تصريحات للصحافيين إن "الدول العربية سوف تتوجه إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة لتمرير القرار تحت بند +الاتحاد من أجل السلم+ ليصير قرارا مُلزما لكل مؤسسات الأمم المتحدة".

وتابع أن "هناك سبلا متعددة يجري دراستها على الصعيدين الفلسطيني والعربي من أجل التعامل مع أية تبعات سلبية للقرار الأمريكي" بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وعبر الأمين العام للجامعة العربية عن "بالغ استيائه" لاستخدام الولايات المتحدة حق النقض (الفيتو) لإجهاض مشروع قرار دولي يدين الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

واعتبر أن "النهج الأمريكي يتسبب في مزيد من العزلة للولايات المتحدة"، مضيفا أن "استخدام الفيتو في مواجهة 14 صوتا يكشف عن تحد أمريكي صارخ لحالة واضحة وربما نادرة من الإجماع الدولي".

من جهته، قال السفير الفلسطيني لدى الأمم المتحدة رياض منصور إن مشروع قرار مماثل سيعرض أمام الجمعية العامة وأنه يتوقع "تاييدا واسعا جدا" لهذا المشروع.

ولا تحظى أي دولة بحق النقض في الجمعية العامة خلافا لمجلس الأمن.

وقال منصور للصحافيين إن "الجمعية العامة ستقول وبدون خوف من الفيتو بأن المجموعة الدولية ترفض قبول موقف الولايات المتحدة الأحادي الجانب".

فرانس 24/ أ ف ب

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.