تخطي إلى المحتوى الرئيسي

غارات على مواقع للمتمردين في محيط صنعاء غداة اعتراض صاروخ فوق الرياض

إعلان

صنعاء (أ ف ب) - شنت طائرات التحالف العسكري في اليمن بقيادة المملكة السعودية الأربعاء سلسلة غارات استهدفت مواقع للمتمردين في محيط مدينة صنعاء، غداة اعتراض صاروخ بالستي فوق الرياض أطلقه الحوثيون، بحسب ما أفاد شهود.

وقال الشهود لوكالة فرانس برس ان الغارات استهدفت معسكرا للمتمردين جنوب صنعاء، ومعسكرا ثانيا غرب العاصمة، مواقع اخرى شمال المدينة. وقال مصدر امني مقرب من المتمردين ان طائرات التحالف هي التي شنت هذه الغارات.

ولم تؤكد مصادر أمنية وطبية في صنعاء وقوع قتلى او جرحى في هذه الغارات. الا ان وكالة "سبأ" المتحدثة باسم المتمردين قالت ان 38 شخصا بينهم نساء واطفال قتلوا او اصيبوا في سلسلة غارات استهدفت في الساعات الماضية مناطق مختلفة في اليمن.

ووقعت الغارات غداة قيام الحوثيين باستهداف العاصمة السعودية بصاروخ بالستي جرى اعتراضه فوق الرياض قبل ان يصيب هدفه.

وقال المتمردون ان "هدف الصاروخ البالستي اجتماع موسع لقادة النظام السعودي في قصر اليمامة" حيث عقدت الحكومة اجتماعا برئاسة العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز أعلنت فيه عن موازنة العام المقبل.

ويشهد اليمن نزاعا داميا بين المتمردين الحوثيين والقوات الحكومية. وسقطت العاصمة صنعاء في أيدي المتمردين في أيلول/سبتمبر 2014.

وشهد النزاع تصعيدا مع تدخل السعودية على رأس تحالف عسكري في آذار/مارس 2015 بعدما تمكن الحوثيون من السيطرة على مناطق واسعة في أفقر دول شبه الجزيرة العربية. وجاء اعتراض الصاروخ الثلاثاء بعد نحو ألف يوم من التدخل السعودي.

وفي تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، تبنى المتمردون الحوثيون اطلاق صاروخ بالستي يبلغ مداه نحو 750 كيلومترا واستهدف مطار الرياض. وجرى اعتراض الصاروخ فوق المطار وكانت هذه المرة الاولى التي يصل فيها صاروخ اطلق من اليمن الى هذه المسافة داخل السعودية.

وبعيد اعتراض الصاروخ الاول، فرض التحالف العسكري حصارا شاملا على اليمن لنحو ثلاثة اسابيع أغلق خلاله المنافذ الرئيسية التي تدخل عبرها المساعدات الانسانية وأهمها ميناء الحديدة الخاضع لسيطرة المتمردين.

وأصدر التحالف بيانا الاربعاء اكد فيه انه لن يغلق الميناء غداة اعتراض الصاروخ الثاني.

وقال عبر وكالة الانباء السعودية لرسمية ان "قيادة التحالف تعلن عن استمرار فتح ميناء الحديدة للمواد الإنسانية والإغاثية، والسماح بدخول السفن التجارية بما فيها سفن الوقود والمواد الغذائية لمدة ثلاثين يوماً".

تسبب النزاع في اليمن بمقتل أكثر من 8750 شخصا منذ اذار/مارس 2015 واصابة عشرات الاف المدنيين والمقاتلين بجروح ونزوح مئات الالاف، بينما غرق البلد الفقير بأزمة غذائية وصحية كبرى.

وتتهم الرياض وواشنطن ايران بالوقوف خلف الهجمات الصاروخية ضد الرياض. وكانت الولايات المتحدة اعلنت قبل أيام ان الصاورخ البالستي الاول "من صنع ايراني"، وهو اتهام نفته طهران.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.