تخطي إلى المحتوى الرئيسي

وزير الخارجية الفرنسي يزور ليبيا ويؤكد على ضرورة التزام جميع الأطراف بخطة العمل الأممية

 وزير الخارجية الليبي طاهر سيالة خلال مؤتمر صحافي مع نظيره الفرنسي جان إيف لودريان بطرابلس في 21 كانون الأول/ديسمبر 2017.
وزير الخارجية الليبي طاهر سيالة خلال مؤتمر صحافي مع نظيره الفرنسي جان إيف لودريان بطرابلس في 21 كانون الأول/ديسمبر 2017.

وصل وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان الخميس، إلى ليبيا، حيث أجرى محادثات مع رئيس حكومة الوفاق الوطني فايز السراج، تركزت حول ضرورة تطبيق خطة العمل التي قدمها المبعوث الأممي غسان سلامة في أيلول/ سبتمبر الماضي. وتناول اللقاء سبل مكافحة تهريب البشر. كما التقى لودريان بالمشير خليفة حفتر ببنغازي، ودعاه إلى احترام عملية السلام التي ترعاها الأمم المتحدة.

إعلان

أكد وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان الذي يزور ليبيا الخميس، على ضرورة التطبيق السريع لخطة الأمم المتحدة التي نصت على حوار وطني وانتخابات في 2018 لإخراج البلاد من الفوضى.

وقال لودريان إثر مباحثات مع رئيس حكومة الوفاق الوطني فايز السراج المدعومة من المجتمع الدولي حول خطة الأمم المتحدة إن "هذه الخطة الزمنية هي الحل السياسي الذي لا مناص منه لليبيا ويجب تنفيذه الآن بآسرع ما يمكن".

وأكد الوزير الفرنسي "التطابق التام لوجهات النظر (مع السراج) بشأن تطبيق هذه الأجندة وضرورة المضي بسرعة".

وخطة العمل التي قدمها في أيلول/سبتمبر 2017 غسان سلامة المبعوث الخاص للأمم المتحدة لليبيا أمام مجلس الأمن نصت على عدة مراحل مؤسساتية قبل تنظيم انتخابات في 2018 لم يحدد تاريخها بدقة.

وقال لوديان الخميس إنه أبلغ القائد العسكري بشرق ليبيا خليفة حفتر بأنه ينبغي عليه احترام عملية السلام التي ترعاها الأمم المتحدة لإعادة الاستقرار إلى ليبيا.

لوديان يلتقي حفتر ببنغازي

وقال لو دريان للصحفيين بعد اجتماعه مع حفتر في بنغازي "قلت إنه لا بديل (لخطة الأمم المتحدة) أمامك ... لا بد أن تضع نفسك في خدمة بلادك".

وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أعلن في تموز/ يوليو التوصل إلى اتفاق على تنظيم انتخابات في ربيع 2018 وذلك بعد اجتماعه بالسراج وخصمه المشير خليفة حفتر قرب باريس.

لكن تنظيم الاقتراع يبدو غيرمرجح بالنظر إلى حجم الخلافات السياسية بين الأطراف الليبية.

تعاون ليبي فرنسي فيما يتعلق بملف الهجرة والاتجار بالبشر

وفيما يتعلق بملف الهجرة، قال لودريان إنه لمس "رغبة ليبيا بالعمل مع فرنسا في مكافحة مهربي البشر ولا سميا عبر تعزيز التعاون في مجال الاستخبارات".

وأضاف أن هذا التعاون "سيتيح التعرف على المهربين وملاحقتهم أنى وجدوا، سواء في التشاد أو النيجر أو ليبيا أو في أوروبا".

وفي ختام لقائه مع المسؤولين الليبيين، زار لودريان مركز احتجاز في وسط طرابلس حيث تجري عمليات إعادة المهاجرين إلى بلدانهم.

فرانس 24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.