تخطي إلى المحتوى الرئيسي

خليجي 23: فوز السعودية على الكويت 2-1 في الافتتاح

إعلان

الكويت (أ ف ب) - فاز المنتخب السعودي على نظيره الكويتي المضيف 2-1 الجمعة على استاد جابر الدولي في المباراة الافتتاحية (الجولة الاولى لمنافسات المجموعة الاولى) لكأس الخليج الثالثة والعشرين "خليجي 23" المقامة في الكويت حتى 5 كانون الثاني/يناير المقبل.

وسجل سلمان المؤشر (13) ومختار فلاتة (52) هدفي السعودية، وعبدالله البريكي (60) هدف الكويت.

ودشّن "الاخضر" اول 3 نقاط في رصيده ضمن المجموعة الاولى، علما بانه يشارك بتشكيلة شبه رديفة قبل أشهر من منافسات كأس العالم، فيما ظل "الازرق" بلا نقاط.

وهو الفوز الاول للسعودية على الكويت على ارضها في البطولة بعدما خسرت امامها صفر-4 نهائي خليجي 3 عام 1974، وتعادلتا 1-1 في خليجي 16 عام 2004.

وتلتقي الامارات مع عمان لاحقا ضمن المجموعة ذاتها.

وتلعب، السبت، قطر مع اليمن، والبحرين مع العراق ضمن المجموعة الثانية.

ويتأهل بطل ووصيف كل من المجموعتين الى الدور نصف النهائي المقرر في 2 كانون الثاني/يناير، على ان يقام النهائي في 5 منه.

ولم يكن من الوارد ان تستضيف الكويت البطولة، الا ان أحداث الأسابيع الأخيرة أعادت لحامل اللقب عشر مرات (رقم قياسي)، فرصة الاحتفال فعليا برفع الإيقاف الدولي الذي فرض عليها لأكثر من عامين.

وتأتي البطولة التي تعود بعد ثلاثة أعوام على النسخة الأخيرة في السعودية والتي أحرزت لقبها قطر بفوزها على منتخب البلد المضيف في النهائي 2-1، في ظل أزمة خليجية حادة منذ حزيران/يونيو، عندما أعلنت السعودية والامارات والبحرين قطع العلاقات الدبلوماسية مع قطر، والتي كان من المقرر ان تستضيف النسخة 23، قبل ان يتم نقلها الى الكويت بعد رفع الايقاف الذي فرضه الاتحاد الدولي (فيفا) عليها منذ عام 2015.

وقلل مدرب الكويت الصربي بوريس بونياك من أثار الخسارة، مؤكدا ان "المنتخب وقع في اخطاء دفاعية كلفته هدفين وانه كان قادرا على العودة لاسيما في الشوط الثاني".

واضاف ان "حظوظ الازرق في التأهل ما زالت قائمة حيث تنتظره مواجهتين أمام الامارات وعمان وهو ما يعني أنه من المبكر الحديث عن هوية المتأهلين عن المجموعة"، مشيرا الى ان "لاعبي الارزق قدموا أداء جيدا بشكل مجمل خاصة وانه المباراة تمثل الظهور الرسمي الأول بعد غياب عامين وهو ما وضح حيث لم يبلغ الانسجام بين اللاعبين الحد المطلوب".

في المقابل، اعرب مدرب السعودية الكرواتي كرونوسلاف يوفوتيتش الذي يقوم بالمهمة مؤقتا كون مدربها الارجنتيني خوان انطونيو بيتزي وصل متأخرا الى الرياض والوقت قصير لتحضير امنتخب بعد تعييه خلفا للارجنتيني ادغاردو باوتسا المقال من منصبه، عن رضاه على مستوى واداء لاعبي السعودية، مضيفا أن "هناك بعض الامور ساصححها بعض الشيء في مواجهة الامارات المقبلة.

وتابع في المؤتمر الصحافي عقب المباراة ان "السعودية كانت مسيطرة على المواجهة حتى سجلت الكويت هدف التقليص وحدث ارتباك واضاع المنافس اكثر من فرصة الا ان لاعبينا لعبوا بشجاعة وانهوا المباراة بالفوز".

-بداية سيئة-

واستهل "الازرق" المباراة بطريقة سيئة كلفته هدفا مبكرا بعد مرور 13 دقيقة فقط عبر سلمان المؤشر بعد خطأ من المدافع فهد الهاجري في ابعاد كرة عرضية فتهيأت لاحمد الفريدي الذي مررها بينية الى المؤشر وسط خلل في التغطية في الدفاع الكويتي فلم يتأخر في ايداعها على يمين حارس الكويت حميد القلاف.

وبعد الهدف، سعى "الازرق" الذي دخل مدربه بونياك المباراة بتشكيلة ضمت في خط الوسط 3 لاعبين من ذوي التوجه الهجومي هم فهد العنزي وبدر المطوع وفيصل زايد امام المهاجم محمد سعد، الى العودة لاجواء اللقاء بيد ان الربط بين الخطوط الثلاثة كان مفقوداً، ورغم الضغط الذي مارسه الفريق على منافسه، الا ان افتقاد التركيز ظل سمة ملازمة لأدائه في الشوط الاول.

من جهته، تحصل المنتخب السعودي على دفعة معنوية كبيرة بعد الهدف ولم يتأثر بخروج مهاجمه هزاع الهزاع مصاباً (18) لأن البديل مختار فلاته سبب ازعاجاً للدفاع الكويتي، وكاد ان يضيف الهدف الثاني بعد ان ارتدت له من القائم تسديدة زميله نوح الموسى ولكنه اطلق الكرة فوق العارضة.

وتواصلت الخطورة السعودية، وأبعد القلاف عرضية خطرة من عبد الرحمن العبيد.

وانتظر "الازرق" حتى الدقيقة 36 ليهدد مرمى ضيفه بعد ان حول زايد عرضية العنزي في القائم، وابعد الدفاع السعودي كرة خطرة من امام المطوع (39).

في بداية الشوط الثاني، دفع بونياك برضا هاني بدلاً من سلطان العنزي البعيد عن مستواه، وطرأ تحسن ملحوظ على اداء "الازرق" ولكنه صدم مجدداً بهدف سعودي ثان عبر فلاته الذي اكمل مجهود زميله المؤشر واختراقه دفاع الكويت فسدد الكرة التي لامست المدافع فهد الهاجري قبل ان تواصل طريقها الى المرمى (52).

واشرك مدرب الكويت عبدالله البريكي مكان محمد سعد فتمكن من اللمسة الاولى من تقليص الفارق بعد تمريرة جميلة من المطوع سددها مباشرة على يمين القرني (60).

وشدد "الازرق" من ضغطه وتوالت الفرص المهدرة وابرزها رأسيتين من العنزي وزايد، مرت الاولى بجانب القائم (85)، فيما انقذ الحارس السعودي الثانية بمهارة (90+1) ليطلق الحكم البحريني علي حسن صافرة النهاية معلناً انتصاراً تاريخياً لـ "الاخضر".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.