تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

قراءة في صحف الخليج

السعودية تدخل موسوعة "غينيس" عبر إنشاء أكبر حديقة مائية مطاطية

للمزيد

النقاش

البريكست: طلاق دون وفاق؟

للمزيد

حدث اليوم

الأمم المتحدة: أدوار المبعوثين في المنظار

للمزيد

وقفة مع الحدث

ماكرون يدعو فرنسا لمواجهة ماضيها..هل تعفو الجزائر؟

للمزيد

تكنو

مصور أمريكي سيطلق ألماسة ضخمة نحو الفضاء..لهدف نبيل!

للمزيد

النقاش

اختفاء خاشقجي: أين الحقيقة؟

للمزيد

حوار

أحمد فريعة: تونس في حاجة لوضع البرامج قبل الأشخاص

للمزيد

ثقافة

الشاعر اللبناني بسام منصور يتحدث عن ديوانه الجديد "يكفي أن تعبر الليل"

للمزيد

منتدى الصحافة

غزة.. الإعلام الفرنسي تحت ضغط إسرائيل؟

للمزيد

أمريكا

ترحيب إسرائيلي وتنديد فلسطيني بعد قرار غواتيمالا نقل سفارتها في إسرائيل إلى القدس

© أ ف ب | جيمي موراليس وبنيامين نتانياهو في مؤتمر صحافي بالقدس بعد توقيع اتفاق ثنائي في 28 تشرين الثاني/نوفمبر 2017

فيديو رابح خالدي

نص فرانس 24

آخر تحديث : 26/12/2017

أمر الرئيس الغواتيمالي جيمي موراليس الأحد بنقل سفارة بلاده في إسرائيل إلى القدس، مسجلا بذلك أول قرار داعم لموقف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حول المدينة المقدسة والذي قوبل بمعارضة دولية واسعة. ورحب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو بالقرار، مؤكدا أن دولا أخرى ستحذو حذو غواتيمالا. من جهتها، اعتبرت وزارة الخارجية الفلسطينية أن قرار غواتيمالا عمل مشين وغير قانوني.

أعلن رئيس غواتيمالا جيمي موراليس الأحد أن سفارة بلاده في إسرائيل ستنتقل إلى القدس، ليصبح أول رئيس يدعم موقف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب المثير للجدل المتعلق بالمدينة المقدسة.

وكتب موراليس على صفحته في موقع فيس بوك بعد إجراء محادثة مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو أن "أحد المواضيع الأكثر أهمية كان عودة سفارة غواتيمالا إلى القدس" من تل أبيب حيث هي موجودة اليوم.

وقال "لهذا السبب أنا أعلمكم بأني أعطيت تعليمات إلى وزارة الخارجية لتبدأ التنسيق الخاص اللازم لتحقيق ذلك".

الحساب الرسمي لرئيس غواتيمالا جيمي موراليس على فيس بوك

وقام رئيس غواتيمالا بهذا الإعلان ليلة الميلاد، وبعد ثلاثة أيام على رفض ثلثي أعضاء الأمم المتحدة لقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اعتراف بلاده بالقدس عاصمة لإسرائيل.

ومن أصل 193 دولة صوتت 128 منها تأييدا للقرار الذي يدين اعتراف ترامب بالقدس عاصمة للدولة العبرية، وللمحافظة على الإجماع الدولي بأن وضع القدس يمكن أن يتحدد فقط من خلال مفاوضات سلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

ووقفت تسع دول فقط إلى جانب الولايات المتحدة في التصويت بلا للقرار في الجمعية العامة للأمم المتحدة، من بينها غواتيمالا وجارتها في أمريكا الوسطى هندوراس. وتشكل هذه الدول مع السلفادور ما يعرف بالمثلث الشمالي لأمريكا الوسطى.

وأدى انتشار العنف والفساد في هذا المثلث إلى جعله المصدر الأساسي للهجرة غير الشرعية إلى الولايات المتحدة التي تقدم للدول الثلاث مساعدات سنوية بقيمة 750 مليون دولار لتحسين ظروفها.

وموراليس مثل ترامب عمل في مجال الترفيه التلفزيوني ولم يمتلك خبرة سياسية قبل أن يصبح رئيسا لغواتيمالا عام 2016.

والجمعة مهد موراليس لقراره بخصوص القدس وذلك بالدفاع عن تصويت بلاده إلى جانب الولايات المتحدة. وقال في مؤتمر صحافي في غواتيمالا سيتي إن "غواتيمالا تاريخيا مؤيدة لإسرائيل".

وأضاف "في 70 عاما من العلاقات، إسرائيل كانت دائما حليفتنا". وتابع "لدينا طريقة مسيحية للتفكير بذلك، فضلا عن السياسية منها، جعلتنا نؤمن بأن إسرائيل هي حليفتنا ويجب أن ندعم ذلك. وبالرغم من أننا فقط 9 في العالم في تصويت الأمم المتحدة، لدينا اليقين الكامل والاقتناع بأن هذا هو المسار الصحيح".

وأصبح موقف موراليس هشا في الأشهر الأخيرة بسبب اتهامات بالفساد ضده تقوم بالتحقيق فيها هيئة مدعومة من الأمم المتحدة تعمل مع مدعين عامين غواتيماليين.

نتانياهو يرحب بالقرار مؤكدا أن آخرين سيحذون حذو غواتيمالا

ورحب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الاثنين بقرار غواتيمالا نقل سفارتها إلى مدينة القدس، واصفا إياه بـ"المهم"، وأكد أن دولا أخرى ستحذو حذوها.

وأكد نتانياهو في بيان "قلت مؤخرا: سيكون هناك دول أخرى تعترف بالقدس وتعلن نقل سفارتها. وقامت دولة ثانية بذلك وأكرر: سيكون هناك دول أخرى، هذه ليست سوى البداية وهذا أمر مهم".

الفلسطينيون يعتبرون نقل السفارة "عملا مخزيا"

من جهتها، اعتبرت وزارة الخارجية الفلسطينية أن قرار غواتيمالا نقل سفارتها إلى القدس يشكل "عملا مخزيا" وغير قانوني.

وجاء في بيان لوزارة الخارجية "هذا العمل المخزي والمخالف للقانون، يستفز مشاعر المسيحيين والمسلمين كافة، بما في ذلك أولئك الذين أعلنوا بالإجماع وبشكل لا لبس فيه، رفضهم لكافة المحاولات التي تستهدف وضع ومكانة مدينة القدس المحتلة، أو نقل السفارات إليها".

وأضاف البيان "في عشية أعياد الميلاد المجيدة، وبدلا من التضامن مع المسيحيين أصحاب الأرض الأصليين، اختار الرئيس جيمي موراليس، وبشكل غير مقبول، الوقوف ضد حقوق أبناء شعبنا في الأرض المقدسة".

وأشار البيان إلى" دعوة البابا العاجلة إلى الامتناع عن اتخاذ أية تدابير آحادية الجانب تمس الوضع التاريخي للقدس".

واعتبرت الخارجية الفلسطينية أن هذا القرار هو "خطوة تجسد إصرار الرئيس موراليس على جر بلاده إلى الجانب الخاطئ من التاريخ، ومخالفة وانتهاك صارخ للقانون الدولي وقرارات مجلس الأمن والجمعية العامة ذات الصلة".

 

فرانس24/ أ ف ب

نشرت في : 25/12/2017

  • وقفة مع الحدث

    كيف تدور المعركة الدبلوماسية في أروقة الأمم المتحدة حول القدس؟

    للمزيد

  • الولايات المتحدة - القدس

    ترامب يهدد بوقف المساعدات عن الدول التي تصوت في الجمعية العامة ضد قراره بشأن القدس

    للمزيد

  • القدس

    الجمعية العامة للأمم المتحدة تتبنى بغالبية 128 صوتا قرارا يرفض اعتراف ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل

    للمزيد

تعليق