تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

مراقبون

عندما يعاد تدوير القمامة إلى حقائب مدرسية جديدة

للمزيد

مراسلون

الكل في مركب واحد

للمزيد

وقفة مع الحدث

اختفاء خاشقجي.. هل يردع العاهل السعودي ولي عهده؟

للمزيد

أسبوع في العالم

قضية خاشقجي: تسريبات.. تأويلات.. وانتظارات

للمزيد

حدث اليوم

العراق: أي تشكيلة للحكومة جديدة؟

للمزيد

موضة

إكسسوارات مسمومة في الولايات المتحدة ومجوهرات ملكية في مزاد علني

للمزيد

حوار

الناشطة رنا أحمد: "لا يسمح لنا بأن نحلم هنا".. ازدواجية سيرة ذاتية

للمزيد

الأسبوع الاقتصادي

قائمة طويلة من المقاطعين لمؤتمر استثماري سعودي تشمل حكومات وشركات كبرى

للمزيد

هي الحدث

تحية إلى الأديبة الراحلة إميلي نصر الله

للمزيد

فرنسا

فرنسا : مجلس الدولة يوافق على مواصلة مراقبة الحدود الداخلية لفضاء شنغن رغم رفع حالة الطوارئ

© أ ف ب / أرشيف

نص فرانس 24

آخر تحديث : 29/12/2017

رفض مجلس الدولة الفرنسي الخميس، طلبا تقدمت به عدة جمعيات معنية بمساعدة الأجانب، لإلغاء قرار الحكومة الاستمرار في مراقبة الحدود داخل فضاء شنغن حتى 30 نيسان/ أبريل القادم. واعتبر مجلس الدولة أن قرار الحكومة "ينسجم مع خطورة التهديد الإرهابي". وكانت الحكومة الفرنسية قد قررت الاستمرار في مراقبة الحدود بعد رفع حالة الطوارئ نهاية تشرين الأول/أكتوبر الماضي.

صادق مجلس الدولة الفرنسي الخميس على قرار الحكومة مواصلة عمليات مراقبة الحدود الداخلية لفضاء شنغن رغم رفع حالة الطوارئ معتبرا أن هذا الإجراء "ينسجم مع خطورة التهديد" الإرهابي.

وقال مجلس الدولة، أرفع هيئة إدارية في فرنسا في بيان "بالنظر إلى طبيعة هذا الخطر (الإرهابي) وضرورة مراقبة هويات الأشخاص الراغبين في دخول فرنسا والجهة التي يفدون منها لتجنبه (الخطر) في شكل فاعل، يرى مجلس الدولة أن القرار ينسجم مع خطورة التهديد".

جمعيات معنية بمساعدة الأجانب تعتبر القرار يستهدف المهاجرين

وكانت جمعيات عدة لمساعدة الأجانب لجأت إلى مجلس الدولة مطالبة بإلغاء قرار الحكومة الاستمرار في مراقبة الحدود من أول تشرين الثاني/نوفمبر 2017 حتى 30 نيسان/أبريل 2018.

واعتبرت الجمعيات أن هذا التدبير يشكل "مساسا خطيرا بحقوق الأفراد وحرية التنقل"، لافتة إلى أن "الهدف الأول (للدولة كان) الحد في شكل كبير من حرية تنقل المهاجرين داخل الاتحاد الأوروبي" وخصوصا "أولئك الوافدين من إيطاليا واليونان وإسبانيا".

وإجراءات مراقبة الحدود الداخلية لفضاء شنغن التي أعيد العمل بها إثر الاعتداءات الإرهابية في تشرين الثاني/نوفمبر 2015 في باريس، كان مقررا أن تنتهي في 31 تشرين الأول/أكتوبر مع رفع حالة الطوارئ. لكن الحكومة وجهت في الثالث من تشرين الأول/أكتوبر مذكرة إلى المفوضية الأوروبية لتمديد المراقبة بداعي الخطر الإرهابي.

ولاحظت الجمعيات المعترضة أنه "منذ 13 تشرين الثاني/نوفمبر 2015، أعادت الحكومة الفرنسية العمل بمراقبة الحدود الداخلية أو مددتها تسع مرات متتالية".

لكن مجلس الدولة أكد أن الحكومة الفرنسية "يمكنها أن تقرر في شكل مسبق إعادة العمل بالمراقبة الموقتة لفترة أقصاها ستة أشهر نص عليها اتفاق شنغن"، موضحا أن "هذا الاتفاق لا يشكل عائقا (لتمديد هذه المراقبة) لفترة أخرى لا تتجاوز ستة أشهر في حال تبين وجود تهديد جديد للنظام العام أو للأمن الداخلي".

 

فرانس 24/ أ ف ب

نشرت في : 29/12/2017

  • سوريا

    اعتقال جهاديين فرنسيين في سوريا بينهم قيادي بارز في خلية "أرتيغا"

    للمزيد

  • الاتحاد الأوروبي

    المفوضية الأوروبية تقترح إعادة إجراءات الحدود ضمن شنغن واستقبال 50 ألف لاجئ جديد

    للمزيد

  • فرنسا

    رئيس مجلس أساقفة فرنسا يعتبر أن على بلاده القيام بالمزيد لأجل المهاجرين

    للمزيد

تعليق