تخطي إلى المحتوى الرئيسي

واشنطن تدين بـ"حزم" اعتقال متظاهرين بإيران

إعلان

واشنطن (أ ف ب) - ادانت الولايات المتحدة بـ"حزم" الجمعة موجة الاعتقالات بإيران خلال احتجاجات خرجت بمدينة مشهد.

واعلن مسؤولون ايرانيون الجمعة تجدد التظاهرات احتجاجا على الضائقة الاقتصادية، غداة توقيف عشرات ممن شاركوا بتظاهرات الخميس في مشهد ثاني اكبر مدن ايران.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الاميركية هيذر نويرت ببيان "ان القادة الايرانيين حولوا دولة مزدهرة ذات تاريخ وثقافة غنيَين الى دولة مارقة تصدّر اساسا العنف وسفك الدماء والفوضى".

واضافت ان واشنطن "تدين بحزم اعتقال متظاهرين سلميين".

وتابعت "نحض كل الدول على ان تدعم علنا شعب ايران ومطالبه بالحقوق الاساسية وبانهاء الفساد".

واعتبر اسحق جهانغيري نائب الرئيس الايراني ان متشددين معارضين للحكومة قد يكونون مسؤولين عن التظاهرات التي امتدت الجمعة الى طهران ومدينة كرمنشاه في غرب البلاد، رغم ان اعدادهم بقيت ضئيلة.

وقال جهانغيري "يعتقدون انهم يؤذون الحكومة بما يفعلون"، مؤكدا انه ينبغي كشف هويات المسؤولين عما حصل.

وقال نائب محافظ طهران محسن حمداني إن "اقل من 50 شخصا" تجمعوا في احدى ساحات المدينة وتم توقيف العديد منهم بعد ان رفضوا اخلاء المكان، بحسب صحيفة "اعتماد" الاصلاحية.

واضاف حمداني "كانوا تحت تأثير الدعاية"، وكانوا "غير مدركين ان غالبية هذه الدعوات للتظاهر تأتي من الخارج".

ويأتي ذلك غداة اعتقال 52 شخصا في مدينة مشهد (شمال شرق) التي تعد مركزا دينيا مهما في ايران، احتجاجا على غلاء الاسعار وتراجع الاوضاع الاقتصادية في عهد الرئيس حسن روحاني.

وأظهرت تسجيلات مصورة بثتها شبكة "نظر" الاصلاحية متظاهرين في مدينة مشهد وهم يهتفون "الموت لروحاني".

ورددوا ايضا هتافات من بينها "الموت للديكتاتور" و"لا غزة ولا لبنان، حياتي لايران"، في ما يؤشر إلى غضب البعض في إيران من تركيز السلطات على القضايا الاقليمية بدلا من تحسين الظروف داخل البلاد.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.