تخطي إلى المحتوى الرئيسي

إصلاحيو إيران يدينون "العنف" وينددون بـ"خداع" الولايات المتحدة

أ ف ب

نددت مجموعة الإصلاحيين الرئيسية في إيران برئاسة الرئيس الأسبق محمد خاتمي الثلاثاء بأعمال العنف التي رافقت الاحتجاجات في الأيام الأخيرة. كما نددت بـ"الخداع الكبير" الذي تمارسه الولايات المتحدة عبر إعلان تأييدها للمتظاهرين.

إعلان

أدانت مجموعة الإصلاحيين الرئيسية في إيران برئاسة الرئيس الأسبق محمد خاتمي الثلاثاء أعمال العنف التي تخللت الاحتجاجات في الأيام الأخيرة و"الخداع الكبير" الذي تمارسه الولايات المتحدة عبر إعلان تأييدها التظاهرات.

مداخلة مراسل فرانس 24 محمد سعيد الوافي حول تنديد طهران بدعم ترامب للمتظاهرين في إيران

وجاء في بيان للمجموعة أن "مثيري الاضطرابات استغلوا التجمعات والاحتجاجات السلمية (...) لتدمير الممتلكات العامة وإهانة القيم الدينية والوطنية المقدسة".

والإصلاحيون يدعمون ويشاركون في حكومة الرئيس المعتدل حسن روحاني.

وأضاف البيان أن "أعداء الشعب الإيراني اللدودين وفي مقدمتهم الولايات المتحدة وعملاؤها، (...) يدعمون ويشجعون مثيري الاضطرابات والأعمال العنيفة، ما يثبت الخداع الكبير لأولئك الذين يدعون الدفاع عن الديمقراطية والشعب الإيراني".

وطالبت الجمعية أيضا القادة الإيرانيين باتخاذ إجراءات لـ"حل مشاكل الناس الاقتصادية والردّ على مطالبهم المحقة".

وفرضت قيود على خاتمي الذي حكم من 1997 حتى 2005 بعد اتهامه بدعم حركة الاحتجاج ضد إعادة انتخاب الرئيس المحافظ المتشدد محمود أحمدي نجاد عام 2009. ولا يحق لوسائل الإعلام ذكر اسمه أو نشر صورته.

فرانس24/أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.