تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الكوريتان تجريان محادثات الأسبوع المقبل للمرة الأولى منذ 2015

جندي من كوريا الجنوبية يقف مقابل جنود من كوريا الشمالية يتجهون نحو خط ترسيم الحدود العسكرية في قرية الهدنة بانمونجوم في 12 تشرين الأول/أكتوبر 2017.
جندي من كوريا الجنوبية يقف مقابل جنود من كوريا الشمالية يتجهون نحو خط ترسيم الحدود العسكرية في قرية الهدنة بانمونجوم في 12 تشرين الأول/أكتوبر 2017. أ ف ب / أرشيف

أعلن مسؤول بوزارة التوحيد في كوريا الجنوبية الجمعة، عن موافقة كوريا الشمالية على إجراء محادثات وفق المقترح الكوري الجنوبي في 9 كانون الثاني/يناير 2018. وستتم المحادثات في بانمونجوم "قرية الهدنة" على الحدود بين الكوريتين. وستتطرق المحادثات لمسألة الألعاب الأولمبية المقرر عقدها في كوريا الجنوبية من 9 إلى 25 شباط/فبراير وتحسين العلاقات بين البلدين.

إعلان

أعلنت وزارة التوحيد في كوريا الجنوبية المسؤولة عن ملف العلاقات بين الكوريتين الجمعة، عن موافقة كوريا الشمالية على اقتراح كوري جنوبي بإجراء محادثات الثلاثاء المقبل.

وقال مسؤول بالوزارة لوكالة الأنباء الفرنسية إن "كوريا الشمالية بعثت لنا رسالة هذا الصباح تشير إلى قبولها لاقتراح (إجراء) محادثات في التاسع من كانون الثاني/يناير والذي كانت تقدمت به كوريا الجنوبية".

وستتم المحادثات في بانمونجوم "قرية الهدنة" على الحدود بين الكوريتين.

وقالت المتحدثة باسم وزارة التوحيد بايك تاي هيون للصحافيين إن المحادثات ستتطرق خصوصا إلى دورة الألعاب الأولمبية في بيونغ تشانغ التي ستجرى من 9 إلى 25 شباط/فبراير وكذلك إلى "مسالة تحسين العلاقات بين الكوريتين".

واتفق الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ونظيره الكوري الجنوبي مون جاي-إن الخميس على تأجيل المناورات العسكرية المقررة بين البلدين إلى ما بعد إجراء الألعاب الأولمبية الشتوية في بيونغ تشانغ الشهر المقبل، وفق بيان صادر عن الرئاسة في سول.

وأكد مون لترامب أن إرجاء هذه المناورات التي تثير دوما غضب بيونغ يانغ، سيسهم في إنجاح الألعاب الأولمبية الشتوية "ضمن فرضية ألا يقوم الشمال باستفزازات جديدة"، على ما أضاف البيان.

وأتى هذا الإعلان بعد ساعات على تصريحات لترامب أكدت أن الحوار بين الكوريتين "أمر جيد".

من جهته "رحب" نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف الخميس بتعليق المناورات أثناء الألعاب الأولمبية الشتوية مؤكدا أن موسكو "تشاهد بارتياح" أن دعواتها لوقف المناورات "أخذت في الاعتبار"، على ما نقلت وكالة ريا نوفوستي.

وكثفت بيونغ يانغ في الأشهر الأخيرة إطلاق صواريخ بالستية إلى جانب إجراء تجربتها النووية السادسة، ما أدى إلى فرض مجلس الأمن الدولي عدة رزمات عقوبات عليها.

 

فرانس 24 / أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن