تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

النقاش

البريكست: طلاق دون وفاق؟

للمزيد

حدث اليوم

الأمم المتحدة: أدوار المبعوثين في المنظار

للمزيد

وقفة مع الحدث

ماكرون يدعو فرنسا لمواجهة ماضيها..هل تعفو الجزائر؟

للمزيد

تكنو

مصور أمريكي سيطلق ألماسة ضخمة نحو الفضاء..لهدف نبيل!

للمزيد

النقاش

اختفاء خاشقجي: أين الحقيقة؟

للمزيد

حوار

أحمد فريعة: تونس في حاجة لوضع البرامج قبل الأشخاص

للمزيد

ثقافة

الشاعر اللبناني بسام منصور يتحدث عن ديوانه الجديد "يكفي أن تعبر الليل"

للمزيد

منتدى الصحافة

غزة.. الإعلام الفرنسي تحت ضغط إسرائيل؟

للمزيد

وقفة مع الحدث

أين الاعتراف السعودي بقتل خاشقجي الذي تحدثت عنه صحف أمريكية؟

للمزيد

أفريقيا

الشرطة السودانية تفرق بالهراوات احتجاجا إثر ارتفاع الأسعار في الخرطوم

© أ ف ب | سوداني عامل في أحد مخابز الخرطوم 5 كانون الثاني/يناير 2018

نص فرانس 24

آخر تحديث : 16/01/2018

استخدمت الشرطة السودانية الثلاثاء الهراوات وأطلقت الغاز المسيل للدموع على متظاهرين تجمعوا أمام أحد القصور الرئاسية في الخرطوم لتفريقهم. والمظاهرة هي الأكبر في العاصمة منذ انطلاق موجة احتجاجات على غلاء الأسعار في عدة مدن بوقت سابق من كانون الثاني/يناير 2018.

فرقت شرطة مكافحة الشغب السودانية مئات المتظاهرين الذين كانوا يحتجون على ارتفاع أسعار الخبز قرب قصر رئاسي في الخرطوم، وأطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع واستخدم عناصرها الهراوات ضد المحتجين.

وارتفعت أسعار الخبز بأكثر من الضعف إثر ارتفاع أسعار الطحين نتيجة نقص في كميات القمح، بعد قرار الحكومة وقف استيراده والسماح للشركات الخاصة القيام بذلك.

والمظاهرة هي الأكبر في الخرطوم منذ اندلاع التظاهرات في أماكن أخرى في السودان في وقت سابق من هذا الشهر بعد ارتفاع الأسعار.

ونزل مئات المتظاهرين إلى الشوارع القريبة من قصر رئاسي في وسط الخرطوم، تلبية لدعوة من الحزب الشيوعي المعارض، احتجاجا على قرارات الحكومة.

وهتف المتظاهرون قرب القصر "لا للجوع، لا لارتفاع الأسعار" بحسب المراسل.

وأطلقت شرطة مكافحة الشغب الغاز المسيل للدموع وضربت المتظاهرين بالهراوات لتفريقهم.

والاثنين الماضي تظاهر طلاب احتجاجا على ارتفاع الأسعار قرب جامعة الخرطوم، لكن الشرطة سارعت إلى تفريق المظاهرة.

وقبل يوم قتل طالب كان يشارك في مظاهرة مماثلة في بلدة الجنينة. ولم تتضح بعد ملابسات مقتله.

واندلعت المظاهرات الاحتجاجية ضد الحكومة بعد ارتفاع سعر كيس القمح زنة 50 كلغ من 167 إلى 450 جنيه سوداني (25 دولارا).

وجرت مظاهرات مماثلة في أواخر 2016 بعد أن قامت الحكومة برفع الدعم عن الوقود.

وقمعت السلطات السودانية تلك المظاهرات لمنع تكرار الأحداث الدامية التي أعقبت خطوات سابقة لرفع الدعم في 2013.

وقتل عشرات الأشخاص في 2013 عندما قامت القوات الأمنية بسحق تظاهرات عارمة، ما أثار تنديدا دوليا.

فرانس24/أ ف ب

نشرت في : 16/01/2018

  • السودان - تركيا

    السودان يسلم تركيا جزيرة سواكن الواقعة في البحر الأحمر

    للمزيد

  • منتدى الصحافة

    السودان.. الأمن يخنق الإعلام؟

    للمزيد

  • جنوب السودان

    مصرع أكثر من 170 شخصا خلال أسبوع من الاشتباكات القبلية في جنوب السودان

    للمزيد

تعليق