تخطي إلى المحتوى الرئيسي
ريبورتاج

ظاهرة سرقة الأدوية في المكسيك تلقي بظلالها على قطاع الصيدلة

تواجه المكسيك حاليا ظاهرة تثير القلق وهي سرقة الصيدليات والمستشفيات والعمال الناقلين للأدوية. عمليات السرقة تضاعفت منذ عام 2017 خاصة في مكسيكو والمناطق المجاورة لها. نسبة بيع الأدوية في المكسكيك وصلت إلى نحو تسعة مليارات يورو كل عام، ما جعل القطاع الصيدلاني في البلاد يخشى من تطور أكبر لظاهرة سرقة الأدوية خاصة مع إيجاد حلول بديلة لبيعها أهمها الإنترنت.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.