تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في صحف الخليج

قطر تطالب بحملة برلمانية تضامنا مع ضحايا الحصار

في صحف الخليج: قطر تطالب بحملة برلمانية تضامنية مع ضحايا الحصار، هل تستغني ثماني جهات حكومية كويتية عن الوافدين؟ وإقبالٌ على شراءِ الحطب المحلي في السعودية، ومشروع لانشاء محطة «ظفار لطاقة الرياح» بسبعين مليون دولار في سلطنة عمان، وتـحـديـد 10% مـن مساحة دبي كمحمية طبيعية، بالإضافة إلى كاريكاتير الحلقة: أزمة الاختراقات الجوية بين قطر والإمارات

إعلان

البداية من قطر التي طالبت بإطلاق حملة برلمانية تضامنية مع ضحايا انتهاكات الحصار، وفق صحيفة العرب الدعوة جاءت من رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان علي بن صميخ المري، الذي أكد أهمية دور السلطات التشريعية في الحشد لحراك شعبي ورسمي عالمي ينادي بإنهاء الحصار، وإدانة ما يتعرَّض له المتضرّرون منه، وينتصر لقضيتِهم، لافتاً إلى أن النداءات البرلمانية تكتسب قوتها ومصداقيتها باعتبارِها ممثِلة للشعوب. وأضافت الصحيفةُ أيضاً أن رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان أكد على أهميةَ ممارسة ضغوط دبلوماسية على دول الحصار لإنهاء الإجراءات المفروضة على قطر.

 

ونتابع جولتنا مع صحيفة الرأي الكويتية التي تناولت أبرز عناوينِها ملفَّ تكويت الوظائف الحكومية. وتساءلت الصحيفة إن كانت بعض الجهات الحكومية ستَسغني عن الوافدين؟

وتقول إن لجنة الإحلال وأزمة التوظيف البرلمانية بدأت تفعيل عملها، تحت عنوان «لا وظيفة لوافد يستحقها كويتي أو كويتية»، مشيرة إلى أن الأمانة العامة لمجلس الأمة أحالت إلى اللجنة، ردود الوزراء المرتبطة بالتوظيف وأعداد الوافدين المعينيين في الوزارات والمؤسسات الحكومية، وآلية تعيينهم، ومدى التفاعل مع سياسة الاحلال الوظيفي. وأوضحت الصحيفةُ أن اللجنة تنتظر رد ثماني جهات حكومية وُجهت لها كتب رسمية لتقديم دراسة في شأن حاجة العمل إلى الوافدين، وهل يتأثر في حال الاستغناء عنهم.

 

إقبال على شراء الحطب المحلي في المملكة العربية السعودية

على رغم وجود قرار من وزارة البيئة والمياه والزراعة بعدم بيع الحطب على جوانب الطرقات والشوارع إلا أن التجار في السوق لا يزالون يمارسون بيع الحطب المحلي، مستغلين الأجواء الشتوية الجميلة التي تمر بها مدينة الرياض الفترة َالحالية لترويج مخزونهم منه، وفقا لما ذكرته صحيفة الحياةوفي جولةٍ للحياة، وصف بعض المشترين من المواطنين أسعار الحطب بـ«الخيالية»، كاشفة عن ارتفاع بعض الأسعار والمبالغة من البائعين.

 

نتابع جولتنا في سلطنة عمان مع مشروع محطة "ظفار لطاقة الرياح"، والذي بدأت العمل به شركة أبوظبي لطاقة المستقبل. ووفق صحيفة الوطن العمانية فإن هذا المشروع هو بقدرة انتاجية 50 ميجاواط والذي من المؤمَل أن يَحد من الانبعاثات الكربونية بإجمالي (110) آلاف طن سنوياً. هذا المشروع يهدف إلى تنويع مصادر الطاقة في السلطنة وتوفير بدائل نظيفة لإنتاج الكهرباء بالإضافة إلى توفير فرص عمل للمواطنين، كما أن المشروع سيساهم في تقليل انبعاثات ثاني أكسيد الكربون. علياء النقبي مدير التنفيذ ومتابعة المشاريع بشركة مصدر عمان قالت للوطن إن التكلفة الإجمالية لإنشاء مشروع محطة «ظفار لطاقة الرياح» تبلغ 70 مليون دولار.

إلى الامارات حيث أعـلـن حاكم دبي محمد بــن راشـــد آل مــكــتــوم عـن تـحـديـد 10 % مـن مـسـاحـة إمارة دبي كمحمية طبيعية للنباتات والحيوانات والطـيـور المحلية والمهاجرة، ووفق ما ورد على غلاف صحيفة الإمارات اليوم فإن هذه المحمية هي تـحـت مـسـمـى "محمية المرموم" لـتـكـون بـذلـك أكثر وجـهـة بـيـئـيـة سـيـاحـيـة تشترك في تـنـفـيـذهـا تسع جـهـات حـكـومـيـة، وتـضـم أكثر من عشرين مشروعاً بيئياً وترفيهياً، وتستهدف استقطاب مليون زائر سنوياً. وأوضحت الصحيفة أن "محمية المرموم" تعد أول مـحـمـيـة صــحــراويــة غير مـســـوّرة في الــدولــة مـفـتـوحـة لـلـجـمـهـور، وتـحـتـضـن أكـبر مشتل للحياة النباتية في الإمارات.

 

من الصحف الإماراتية اخترنا كاريكاتير لعامر الزعبي من صحيفة البيان تناول فيه أزمة الاختراقات الجوية بين قطر والإمارات، حيث رأى الزعبي في رسمه أن نظام الدوحة يلعب بالنار.

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.