تخطي إلى المحتوى الرئيسي

ترامب يعلن "جوائزه" المثيرة للجدل "للاخبار الكاذبة"

إعلان

واشنطن (أ ف ب) - أعلن الرئيس الاميركي دونالد ترامب الاربعاء "جوائزه للاخبار الكاذبة" مثيرا جدلا كبيرا وانتقادات مسبقة من اثنين من اعضاء مجلس الشيوخ ينتميان الى معسكره نددا ب"هجمات" الرئيس المتكررة على الصحافة.

وكتب ترامب باسلوبه الاستفزازي المعتاد في تغريدة تضمنت رابطا الى موقع تعذر الوصول اليه لعدة دقائق "الفائزون بجائزة +الاخبار الكاذبة+ هم ...".

وينتقد ترامب الذي يشن هجمات شبه يومية على الصحافيين "غير النزيهين" تركيز هؤلاء على التحقيق الذي يقوم به المدعي المستقل روبرت مولر حول تواطؤ محتمل بين الفريق الانتخابي التابع له والكرملين خلال انتخابات العام 2016.

وكتب ترامب في مقدمة للائحة التي تتضمن وسائل الاعلام "الاكثر فسادا وانحيازا" برأيه ان "2017 كان عام انحياز مفرط وتغطية اعلامية غير نزيهة وحتى معلومات كاذبة مخجلة".

وتضمنت اللائحة شبكة "سي ان ان" وصحيفتي "نيويورك تايمز" و"واشنطن بوست" وكلها يستهدفها الرئيس باستمرار. وتابع ترامب في تغريدته ان "دراسات اظرهت ان اكثر من تسعين بالمئة من التغطية الاعلامية للرئيس ترامب سلبية"، بدون اي توضيح او مصادر.

وحل في المرتبة الاولى بول كروغمان حائز جائزة نوبل للاقتصاد للعام 2008 والذي يكتب مقالات لصحيفة "نيويورك تايمز" مع انه ليس صحافيا.

ويضيف الموقع الذي اشار اليه ترامب ان كروغمان "اكد يوم الفوز الساحق للرئيس ترامب ان الاقتصاد لن يتعافى ابدا"، قبل ان يذكر بان بورصة وول ستريت تواصل تحطيم الارقام القياسية.

واشارت القائمة ايضا الى خطا ارتكبه صحافي مخضرم لدى شبكة "بي بي سي" البريطانية يدعى براين روس، ادى الى طرده لمدة اربعة ايام. وكان كتب خطا ان ترامب امر مستشاره السابق لشؤون الامن القومي مايكل فلين بالاتصال مع ممثلين للكرملين قبل انتخابه في تشرين الثاني/نوفمبر 2016.

وتابع ترامب "باستثناء بعض التغطيات الاعلامية الفاسدة جدا وغير النزيهة، هناك العديد من الصحافيين الممتازين الذين احترمهم والعديد من الاخبار السارة التي يمكن ان يفتخر بها الاميركيون".

- "الحقيقة تعرضت للتشويه والانتهاك" -

قبلها ببضع ساعات، ندد عضوان جمهوريان في مجلس الشيوخ بشكل مباشر بالهجمات شبه اليومية التي يشنها ترامب على الصحافيين.

وقال السناتور عن اريزونا جيف فلي امام الكونغرس "العام 2017 كان عام الحقيقة، الموضوعية الدامغة، الحقيقة القائمة على الادلة، التي تعرضت للتشويه والانتهاك اكثر من اي وقت في تاريخ بلادنا على يد اكبر شخصية في حكومتنا".

وتابع فليك الذي اعلن عدم ترشحه في نهاية ولايته في اواخر 2018 انه "لم يعد من الممكن تجاهل +الهجمات+ على وسائل الاعلام التي يقوم بها رئيس +لا يقبل الانتقاد+".

وقال فليك ان "عدو الشعب هو الوصف الذي اعطاه الرئيس للصحافة الحرة في 2017"، مذكرا بان هذه المفردات "استخدمها (الزعيم السوفياتي) جوزف ستالين" ليصف بها اعداءه.

وقبل بضع ساعات على كلمة فليك، دعا السناتور الجمهوري جون ماكين في مقال ترامب الى التوقف عن "مهاجمة الصحافة". وشدد ماكين على انه "سواء ادرك ترامب هذا الامر او لم يدركه، فان القادة الاجانب يراقبون اعماله عن كثب ويستخدمون عباراته كذرائع" للحد من حرية الصحافة.

وتابع ان "تعبير +اخبار كاذبة+ الذي اعطاه ترامب شرعية يستخدمه الطغاة لاسكات الصحافيين".

ولم يخف فليك امام الكونغرس قلقه ازاء اعلان "الجوائز". وقال ان "قيام الرئيس بمثل هذا الاستعراض امر يفوق التصور".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.