تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

وقفة مع الحدث

نتانياهو بين صواريخ غزة ورصاصة ليبرمان..إلى متى سيصمد؟

للمزيد

وقفة مع الحدث

تيريزا ماي صامدة بمسودة البركسيت أمام حكومتها وحزبها والمعارضة.

للمزيد

أسبوع في العالم

اليمن: معركة الحديدة وفرص السلام

للمزيد

ثقافة

مدير مسرح "الحرية" نبيل الراعي: الابتعاد عن السياسة في ظل الاحتلال ترف

للمزيد

ثقافة

الممثلة المصرية يسرا اللوزي: تعلمت من يوسف شاهين الأساسيات في المهنة

للمزيد

حدث اليوم

تونس: المنتدى العالمي الأول للصحافة

للمزيد

حوار

رئيس السنغال ماكي سال: آراء الحقوقيين في المعارضة مسيسة ولا قيمة لها

للمزيد

الأسبوع الاقتصادي

تونس أول دولة عربية وأفريقية تستضيف المنتدى الدولي "فوتوراليا"

للمزيد

على هذه الأرض

20 مايو يوم عالمي للنحل.. لدق ناقوس الخطر قبل فوات الأوان

للمزيد

الشرق الأوسط

القدس: بنس يتعهد بنقل السفارة قبل نهاية 2019 وعباس يدعو الأوروبيين للاعتراف "سريعا" بفلسطين

© أ ف ب (أرشيف)

نص فرانس 24

آخر تحديث : 22/01/2018

يزور الرئيس الفلسطيني محمود عباس الاثنين بروكسل لحشد الدعم الأوروبي لمشروع الدولة الفلسطينية المستقلة، في ظل انقسام أوروبي حول القدس التي اعترف ترامب بها عاصمة لإسرائيل في كانون الأول/ديسمبر الماضي. إلى ذلك، تعهد نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس بنقل سفارة بلاده إلى القدس قبل نهاية 2019.

يقوم الرئيس الفلسطيني محمود عباس الاثنين بزيارة لبروكسل للحصول على دعم الاتحاد الأوروبي لمساعي إقامة دولة فلسطين المستقلة، وسط أجواء توتر مع الأمريكيين.

لكن من غير المرتقب أن يطرح الأوروبيون المنقسمون أي إجراء ملموس في الوقت الراهن.

والتقى عباس وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني في اجتماع ثنائي قبل أن ينضم إلى وزراء خارجية الدول الأعضاء الـ 28 في الاتحاد على غداء عمل على هامش اجتماعهم الشهري.

مقطع من كلمة الرئيس الفلسطيني محمود عباس للدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي

ودعا الرئيس الفلسطيني الدول الأعضاء في الاتحاد إلى الاعتراف "سريعا" بفلسطين كدولة مستقلة معتبرا أن ذلك لا يتناقض مع استئناف مفاوضات السلام مع إسرائيل. وقال عباس "إن أوروبا شريك حقيقي للسلام في المنطقة، ونطالبها بالاعتراف بدولة فلسطين سريعا".

من جهتها أكدت موغيريني عند استقبالها عباس "الالتزام الحازم للاتحاد الأوروبي بحل الدولتين" إسرائيل وفلسطين في النزاع "مع القدس عاصمة يتقاسمها" الطرفان.

وقالت موغيريني أيضا "هذا ليس الوقت المناسب" لوقف العملية في حين أصبحت القيادة الفلسطينية ترفض اعتبار الولايات المتحدة "وسيطا مشروعا"، فيما اتهم عباس إسرائيل بأنها "أنهت" اتفاقات أوسلو للسلام الموقعة في 1993 والهادفة للتوصل إلى حل متفاوض عليه للنزاع الإسرائيلي-الفلسطيني.

تعهد أمريكي بنقل السفارة للقدس!

تتزامن محادثات عباس في بروكسل مع جولة يقوم بها نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس في الشرق الأوسط تشمل إسرائيل، مصر، والأردن، ويقاطعها القادة الفلسطينيون. وتعهد بنس الاثنين في خطاب ألقاه أمام البرلمان الإسرائيلي بأن السفارة الأمريكية ستفتح أبوابها بحلول نهاية العام المقبل، بموجب قرار نقلها الشهر الماضي بعد اعتراف الرئيس دونالد ترامب بالمدينة المقدسة، عاصمة لإسرائيل.

مراسلة فرانس24 في القدس حول زيارة مايك بنس

وحث بنس أيضا المسؤولين الفلسطينيين على العودة إلى طاولة المفاوضات مع الدولة العبرية. وقال نائب الرئيس الأمريكي "القدس عاصمة إسرائيل ولهذا وجه الرئيس ترامب تعليماته لوزارة الخارجية للبدء فورا بالتحضيرات لنقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس" وسط تصفيق الحضور. وأضاف "في الأسابيع المقبلة، ستقدم الإدارة خطتها لفتح سفارة الولايات المتحدة في القدسو .ستفتح سفارة الولايات المتحدة قبل نهاية العام المقبل".

انقسام أوروبي!

ويريد الاتحاد الأوروبي المساهمة في إعادة إطلاق عملية السلام المتوقفة منذ 2014 لإنقاذ "حل الدولتين"، لكن من الواضح أن الاعتراف بدولة فلسطينية، والمرهون بموقف كل دولة على حدة، ليس مطروحا اليوم.

لكن مصادر دبلوماسية ذكرت أن بعض الدول الأعضاء مثل سلوفينيا يمكن أن تقوم بخطوة من هذا النوع، وقالت إن أقصى ما يمكن أن يقدمه الأوروبيون هو اقتراح إمكانية إبرام "اتفاق شراكة" بين الاتحاد والسلطة الفلسطينية مثل ذاك الموقع مع إسرائيل أو كوسوفو.

مصطفى البرغوثي الأمين العام لحركة المبادرة الوطنية الفلسطينية

وتؤيد فرنسا وإسبانيا خصوصا الفكرة. وقال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان عند وصوله إلى الاجتماع "نريد تمرير اتفاق انتقالي إلى اتفاق شراكة وأن نبدأ من الآن عملية في هذا الاتجاه". من جهته، قال وزير الخارجية الإسباني ألفونسو داستيس "أعتقد أنه علينا أن نطلب من عباس الرد باعتدال على القرارات الأمريكية التي رفضناها بأنفسنا، والمساعدة بذلك قدر الإمكان".

شراكة أوروبية فلسطينية!

وصرح مسؤول أوروبي كبير بشأن اتفاق شراكة "لسنا سوى في مرحلة تمهيدية جدا"، موضحا أن اتفاق الشراكة لا يمكن أن يتم توقيعه والمصادقة عليه إلا إذا اعترف الاتحاد الأوروبي بفلسطين دولة مستقلة.

ليلى شهيد سفيرة فلسطين السابقة لدى الاتحاد الأوروبي

على الرغم من تذكير الاتحاد الأوروبي مرارا "بمواقفه الثابتة" حول حل الدولتين داخل حدود 1967 والاستيطان الإسرائيلي ووضع القدس، قالت مصادر في بروكسل إن الدول الـ 28لا يمكنها إخفاء "الخلاف في وجهات النظر والاختلافات في الطرح".

وسيكون النزاع بين إسرائيل والفلسطينيين محور اجتماع بروكسل، لكن وزراء الخارجية سيناقشون قضيتين إقليميتين تشكلان مصدر قلق هما ليبيا، حيث يدعم الاتحاد الأوروبي جهود الأمم المتحدة لمساعدة المهاجرين المحتجزين في مراكز اعتقال على العودة إلى بلدانهم، وإيران بعد تشكيك ترامب في الاتفاق النووي.

فرانس24/ أ ف ب

نشرت في : 22/01/2018

  • الشرق الأوسط

    الرئيس الفلسطيني أمام مؤتمر الأزهر: "القدس بوابة السلام أو بوابة الحرب... وعلى الرئيس الأمريكي أن يختار"

    للمزيد

  • فلسطين - القدس

    ترامب يعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل ويأمر بنقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إليها

    للمزيد

  • الأراضي الفلسطينية

    عباس يرفض لقاء نائب الرئيس الأمريكي بعد قرار ترامب بشأن القدس

    للمزيد

تعليق