تخطي إلى المحتوى الرئيسي

بوكو حرام تقتل خمسة حطابين في شمال شرق نيجيريا

إعلان

كانو (نيجيريا) (أ ف ب) - قتل خمسة حطابين على الاقل بايدي مسلحين من جماعة بوكو حرام المتطرفة في شمال شرق نيجيريا في احدث هجوم ضد مدنيين في هذه المنطقة التي يسودها العنف، وفق ما افادت ميليشيا مدنية فرانس برس الخميس.

وقال ابراهيم ليمان من "فرقة العمل المشتركة" ان الهجوم وقع الخميس في قرية اجيري قرب بلدة ديكوا على بعد 90 كلم شرق مدينة مايدوغوري.

واضاف ليمان "صادف الحطابون تسعة مسلحين من بوكو حرام على دراجات نارية، ففتح المسلحون النار عليهم واردوا خمسة منهم".

وجرح اربعة آخرون في الهجوم.

واسترعى صوت اطلاق النار انتباه جنود في المنطقة، لكن المهاجمين فروا من المكان قبل وصولهم، بحسب مسؤول آخر في الميليشيا.

استولت بوكو حرام على بلدة ديكوا في آب/اغسطس عام 2014، واجبرت السكان على النزوح الى مايدوغوري، قبل ان يستعيدها جنود تشاديون في آذار/مارس 2015 ويسمحوا لسكانها بالعودة. لكن منذ ذلك الحين تحدث هجمات عشوائية في المنطقة.

ويتم استهداف الحطابين بشكل متزايد في ولاية بورنو، لان بوكو حرام تتهمهم بالتجسس وتزويد الجيش النيجيري والميليشيات المساندة له بمعلومات امنية.

والحطابون هم من بين 2,6 مليون شردوا من منازلهم بسبب الازمة واجبروا على العيش في مخيمات للنازحين، ويعد قطع الحطب وبيعه وقودا للتدفئة من وسائل كسب الرزق بالنسبة الى العديدين منهم.

كما يعتمد معظم النازحين على المساعدات الغذائية من الوكالات الاجنبية.

وتعتبر الحكومة النيجيرية ان بوكو حرام قد استنفذت قواها وباتت قاب قوسين من الهزيمة، لكن اعمال العنف ما زالت على وتيرتها.

وذكرت هيئة الاذاعة البريطانية "بي بي سي" في معلومات نشرتها الاسبوع الماضي ان المجموعة المتطرفة قتلت 967 شخصا على الاقل في 150 هجوما العام 2017 في نيجيريا والكاميرون وتشاد والنيجر، بمعدل اعلى من العام 2016.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.