تخطي إلى المحتوى الرئيسي

بطولة المانيا: هاينكس يصر على عدم تمديد عقده مع بايرن

إعلان

ميونخ (ألمانيا) (أ ف ب) - أكد المدرب المخضرم يوب هاينكس الجمعة ان المسؤولين عن نادي بايرن ميونيخ متصدر الدوري الالماني لكرة القدم عبثا يحاولون إقناعه بتمديد عقده حتى الموسم المقبل، مجددا رفضه القيام بذلك.

وعلى عكس عادته بالهدوء والتجاوب مع وسائل الاعلام، بدا هاينكس عصبيا الجمعة في المؤتمر الصحافي الأسبوع قبل مباريات الدوري، بعدما سأله الصحافيون مرارا عن مستقبله مع النادي البافاري. ووجد المدرب المخضرم (72 عاما) نفسه مرارا خلال الأسابيع الماضية، مضطرا للاجابة عن هذا السؤال.

وقال هاينكس (72 عاما) عشية المباراة أمام مضيفه مضيفه ماينتس في المرحلة الحادية والعشرين "لا يوجد شيء لأقوله عن هذا الموضوع. إنه استهلاك عبثي للحب (من قبل المسؤولين في بايرن). يجب علينا إغلاق هذا الملف والتركيز على كرة القدم".

وكان رئيس النادي البافاري أولي هونيس أثار هذا الاسبوع مسألة تمديد عقد هاينكس، قائلا انه "لا توجد خطة بديلة" لتعويضه الموسم المقبل، وأثنى على المدرب. ولم يخف هونيس سعيه لتمديد عقد هاينكس بمساندة من الرئيس التنفيذي للنادي كارل هاينتس رومنيغيه.

وفي مقابلة مطولة مع مجلة "كيكر"، برر المدرب الأسبوع الماضي قراره بعدم التمديد، قائلا "كي أقوم بهذا العمل كما أفعل مع المتعاونين معي، يجب أن يكون هناك انضباط شخصي وتحمل شديد".

أضاف "سأكون في سن الـ 73 (في التاسع من ايار/مايو المقبل) وفي هذا العصر، لا نعرف كم من السنوات ستمنحها لنا الحياة".

وكان هاينكس عاد في تشرين الأول/اكتوبر الماضي عن قراره اعتزال التدريب، تجاوبا مع طلب بايرن منه الحلول بدلا من الايطالي كارلو انشيلوتي المقال عقب الخسارة المذلة أمام باريس سان جرمان الفرنسي صفر-3 في دور المجموعات لمسابقة دوري أبطال أوروبا.

وأعاد هاينكس بايرن الى الواجهة ونقله من المركز الثاني في البوندسليغا بفارق 5 نقاط عن المتصدر وقتها بوروسيا دورتموند، الى الريادة بفارق 16 نقطة أمام مطارديه المباشرين حاليا باير ليفركوزن وشالكه.

وقاد هاينكس بايرن الى الفوز في 18 مباراة من 19 خاضها بإشرافه. وكان المدرب المخضرم قد ابتعد عن التدريب منذ عام 2013 بعدما قاد بايرن الى ثلاثية تاريخية شملت الدوري والكأس المحليين ودوري أبطال أوروبا، علما انها كانت المرة الأخيرة يحرز النادي لقب المسابقة الأوروبية الأم.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.