تخطي إلى المحتوى الرئيسي

وكالة الاستخبارات الاميركية تبرر لقاءها مع مسؤول روسي يخضع لعقوبات

إعلان

واشنطن (أ ف ب) - برر مدير وكالة الاستخبارات المركزية الاميركية (سي آي ايه) مايك بومبيو الخميس زيارة مسؤول مكافحة التجسس الروسي الى الولايات المتحدة رغم انه يخضع لعقوبات اميركية بان الامر يندرج في اطار المصلحة الوطنية وبالتعاون لمكافحة الارهاب.

وكانت الصحف الروسية أوردت ان مدير الاستخبارات الداخلية الروسية الكسندر بورتنيكوف ومسؤول الاستخبارات الخارجية سيرغي ناريشكين توجها الى واشنطن الاسبوع الماضي. وناريشكين على لائحة سوداء اميركية منذ العام 2014 حول دوره في الازمة الاوكرانية عندما كان رئيسا لمجلس النواب الروسي وبالتالي ليس من المرخص له دخول الولايات المتحدة.

وأوضح بومبيو في رسالة الى السناتور الديموقراطي تشاك شومر الذي سأله عن الموضوع "مع ان روسيا لا تزال غريمة الا اننا عندما نفوت فرصا للتعاون مع الاستخبارات الروسية لمكافحة الارهاب فاننا نعرض الاميركيين لمخاطر اكبر".

ويأتي اللقاء بينما قررت فيه الادارة الاميركية هذا الاسبوع عدم فرض عقوبات جديدة على موسكو رغم تصويت الكونغرس على ذلك العام الماضي.

وكانت الولايات المتحدة شددت مطلع 2017 عقوباتها على روسيا في اطار قضية تدخلها في الاقتراع الرئاسي في العام 2016 الذي فاز فيه ترامب. الا ان روسيا تنفي ذلك باستمرار.

وشدد بومبيو في رده على ان اسلافه التقوا ايضا نظرائهم الروس رغم التوترات الدبلوماسية، وذكر بان السي آي ايه تعاونت مع الاستخبارات الروسية لافشال مشروع اعتداء جهادي في سان بطرسبرغ في كانون الاول/ديسمبر الماضي.

وتابع بومبيو في رسالته "نواصل التعاون حول مسائل مثل الامن الجوي ولمنع عودة مقاتلين اجانب (في مجموعات متطرفة) الى روسيا او الولايات المتحدة".

واضاف ان اللقاء تناول ايضا "مواضيع في غاية الصعوبة تختلف فيها المصالح الاميركية والروسية"، مؤكدا "اننا ندافع بقوة عن اميركا في هذه اللقاءات ولا نتهاون في موقفنا".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.