تخطي إلى المحتوى الرئيسي

إيطاليا: توقيف أحد أنصار اليمين المتطرف فتح النار على مهاجرين في ماتشيراتا

سيارة المشتبه به في إطلاق نار استهدف السبت 3 شباط/فبراير 2018 مهاجرين في ماتشيراتا.
سيارة المشتبه به في إطلاق نار استهدف السبت 3 شباط/فبراير 2018 مهاجرين في ماتشيراتا. أ ف ب

أوقفت الشرطة الإيطالية شابا إيطاليا من أنصار اليمين المتطرف أطلق النار السبت بشكل عشوائي في مدينة ماتشيراتا (وسط) على مهاجرين، ما أدى إلى إصابة ستة منهم بجروح. وتبين أن الجاني لوكا تيريني (28 عاما) كان في 2017 مرشحا عن حزب رابطة الشمال المناهض للهجرة ولأوروبا.

إعلان

قالت الشرطة الإيطالية إن رجلا فتح النار على عدد من المارة في مدينة ماتشيراتا بوسط البلاد اليوم السبت، ما أسفر عن إصابة عدد من المهاجرين الأفارقة في هجوم بدا أنه بدافع "عرقي."

ووقع إطلاق النار بعد أيام من العثور على جثة شابة إيطالية تبلغ من العمر 18 عاما مقطعة ومخبأة في حقيبتين في ماتشيراتا. واعتقل مهاجر نيجيري (29 عاما)على خلفية مقتل الشابة.

وذكرت وسائل إعلام محلية أن ستة مهاجرين على الأقل بينهم امرأة تعرضوا لإطلاق النار من نافذة سيارة كان يتحرك بها مسلح في المدينة الواقعة على بعد نحو 200 كيلومتر إلى الشرق من العاصمة روما.

وقال رئيس بلدية المدينة رومانو كارانشيني في تصريح صحافي "سقط ستة جرحى جميعهم من الأجانب". وحصل إطلاق النار قبل ظهر السبت، ما أشاع حالة من الذعر في وسط هذه المدينة التي يبلغ عدد سكانها 43 ألف نسمة.

وذكرت وسائل الإعلام أن الجاني يدعى لوكا تيريني (28 عاما) وكانت الشرطة لا تزال تستجوبه عصر السبت.

وبحسب المشاهد التي نقلتها شبكات التلفزة فإن المهاجم اعتقل من دون مقاومة بينما كان واقفا على درج نصب كبير في وسط ماتشيراتا، بعد أن قاد سيارته من نوع "ألفاروميو" سوداء في المدينة. وعثرت الشرطة على مسدس في السيارة، في حين أقر بفعلته، حسبما نقلت الصحف.

وبعد أن أوقف سيارته أمام النصب خلع الشاب سترته وارتدى شالا بلون العلم الإيطالي، قبل أن يلقي تحية على الطريقة الفاشية وهو يهتف "تحيا إيطاليا"، حسبما نقلت الصحافة الإيطالية استنادا إلى شهود في المكان.

وأعلنت وسائل الاعلام أن الجاني أطلق النار في ثمانية أمكنة مختلفة من المدينة. وتبين أن أحد مكاتب الحزب الديمقراطي (يسار الوسط- حاكم) تعرض لإطلاق نار أيضا.

وتبين أن لوكا تيريني كان في 2017 مرشحا عن حزب رابطة الشمال المناهض للهجرة ولأوروبا، خلال انتخابات المقاطعات في بلدة قرب ماتشيراتا.

وعلق زعيم حزب رابطة الشمال ماتيو سالفيني على ما حدث قائلا "إن الشخص الذي يطلق النار يكون منحرفا بمعزل عن لون بشرته"، قبل أن يندد بـ"اجتياح" المهاجرين لإيطاليا". وأضاف سالفيني "أتوق للوصول إلى الحكومة لإعادة الأمن وإقرار العدالة الاجتماعية في كامل إيطاليا".

من جهته قال رئيس الحكومة الإيطالية باولو جنتيلوني "إن الحقد والعنف لن يقسمانا". ومن المقرر أن يعقد وزير الداخلية ماركو مينيتي اجتماعا أمنيا في المنطقة لمتابعة ما حصل.

وقالت الشرطة عبر حسابها في تويتر "إطلاق نار في ماتشيراتا وإصابة أشخاص. تجري الشرطة عملية. أفسحوا الطريق وتجنبوا الأماكن المفتوحة ."

بعد ذلك بقليل قالت الشرطة إنها اعتقلت رجلا.

وقال تلفزيون "راي" الرسمي إن المشتبه به إيطالي ومسقط رأسه ماتشيراتا.

وقال موقع صحيفة كورييري ديلا سيرا على الإنترنت، إن "رجلا أطلق النار من نافذة سيارة على اثنين من المهاجرين الأفارقة الشبان بعد الساعة 11 صباحا بالتوقيت المحلي 10:00 بتوقيت غرينيتش اليوم السبت مما أسفر عن إصابة أحدهم.وبعد فترة وجيزة تعرض مهاجر آخر وامرأة سوداء لإطلاق النار".

ولم يتضح مدى خطورة الإصابات.

واستغل ساسة يمينيون حادثة مقتل الشابة الإيطالية "باميلا ماستروبييترو" للترويج لخطابهم المناوئ للمهاجرين في إطار حملتهم للانتخابات العامة المقررة في الرابع من آذار/مارس.

وذكر قضاة أن شهودا رأوا المشتبه به النيجيري وهو ينقل الحقيبتين اللتين عثر بداخلهما لاحقا على جثة الفتاة. كما عثرت السلطات على ملابس ملطخة بالدماء وسكاكين بحوزة المشتبه به.

فرانس24/رويترز/أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن